ثانوية الحاج علال بن بيتور



 
الرئيسيةدخولالتسجيلبحـثالقرآن الكريمتولباررفع الفلاشس .و .جمكتبة الصوراليومية

شاطر | 
 

 العشرة الأواخر والدعاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ocean Heart
نائب المدير
نائب المدير


احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
انثى
عدد الرسائل : 911
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 15/02/2011

مُساهمةموضوع: العشرة الأواخر والدعاء   الأربعاء أغسطس 08, 2012 3:22 pm




الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره،
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي
له ، وأشهد أن لا إله
إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

أما بعد : فعندما تنزل الحاجة بالعبد فإنه ينزلها بأهلها الذين
يقضونها ، وحاجات

العباد لا تنتهي
. يسألون قضاءها المخلوقين ؛ فيجابون تارة ويردون أخرى
. وقد يعجز من أنزلت به الحاجة عن قضائها . لكن العباد يغفلون عن سؤال
من
يقضي الحاجات كلها؛ بل لا تقضى
حاجة دونه ، ولا يعجزه شيء ، غني عن
العالمين وهم مفتقرون إليه . إليه ترفع الشكوى ، وهو
منتهى كل نجوى ،

خزائنه ملأى ، لا
تغيضها نفقه ، يقول لعباده

{
إِنَّمَا
قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ
}
كل الخزائن عنده ، والملك بيده {
تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ
وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }[ الملك] {وَإِن
مِّن شَيْءٍ إِلاَّ

عِندَنَا
خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ
}[ الحجر ] ، يخاطب عباده في حديث قدسي فيقول : (( يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد
واحد فسألوني فأعطيت

كل إنسان مسألته
ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أًدخل البحر
)) [ رواه مسلم 2577] ويقول سبحانه
: {
يَا أَيُّهَا
النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ
}[ فاطر
] .
لا ينقص خزائنه
من كثرة العطايا ، ولا ينفد ما عنده ، وهو يعطي العطاء الجزيل
{ مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللّهِ بَاقٍ } [
النحل : 96
] قال النبي عليه الصلاة والسلام (( يدُ الله ملأى لا تغيضها نفقه سحاءُ الليل والنهار ،
أرأيتم ما أنفق منذ

خلق السماء
والأرض ؟ فإنه لم يغض ما في يده ، وكان عرشه على الماء وبيده
الميزان يخفض ويرفع )) [ رواه
البخاري 684 ومسلم 993
]
.
هذا غنى الله ، وهذا عطاؤه ، وهذه
خزائنه ، يعطي العطاء الكثير ، ويجود في هذا
الشهر العظيم ؛ لكن أين السائلون ؟ وأين من يحولون
حاجاتهم من المخلوقين
إلى الخالق ؟ أين من طرقوا الأبواب فأوصدت دونهم ؟ وأين من سألوا
المخلوقين

فرُدوا ؟ أين هم
؟ دونكم أبواب الخالق مفتوحةً ! يحب السائلين فلماذا لا
تسألون ؟ .

لماذا الدعاء ؟!

لا يوجد مؤمن إلا ويعلم أن النافع
الضار هو الله سبحانه ، وأنه تعالى يعطي من
يشاء ، ويمنع من يشاء ، ويرزق من يشاء بغير حساب ، وأن
خزائن كل شيء بيده ،

وأنه تعالى لو
أراد نفع عبد فلن يضره أحد ولو تمالأ أهل الأرض كلهم عليه ،
وأنه لو أراد الضر بعبد لما
نفعه أهل الأرض ولو كانوا معه . لا يوجد مؤمن
إلا وهو يؤمن بهذا كله ؛ لأن من شك في شيء من ذلك فليس
بمؤمن ، قال الله

تعالى : {وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن
يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ
يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ
الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

} [
يونس : 107] .
نعم والله لا
ينفع ولا يضر إلا الله تعالى { إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ }
[ النحل : 53
]
{
وَإِذَا
مَسَّكُمُ الْضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ } [
الإسراء : 67
] سقطت كل الآلهة ، وتلاشت كل
المعبودات وما بقي إلا الله تعالى
{ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ }[ الإسراء : 67] {قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ
شَيْئاً إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرّاً أَوْ
أَرَادَ بِكُمْ نَفْعاً } [الفتح :11]
لا يسمع دعاء
الغريق في

لجة البحر إلا
الله . ولا يسمع تضرع الساجد في خلوته إلا . ولا يسمع نجوى
الموتور المظلوم وعبرته تتردد
في صدره ، وصوته يتحشرج في جوفه إلا الله
. ولا يرى عبرة الخاشع في زاويته والليل قد أسدل ستاره إلا الله {وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ
يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى {7} اللَّهُ
لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى
}[طه:8] يغضب إذا لم

يُسأل ، ويحب
كثرة الإلحاح والتضرع ، ويحب دعوة المضطر إذا دعاه ، ويكشف
كرب المكروب إذا سأله {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ
خُلَفَاء الْأَرْضِ

أَإِلَهٌ مَّعَ
اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ }[النمل:62
] .
روى أبو هريرة
رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
: (( يتنزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث
الليل

الآخر فيقول : من
يدعوني فأستجيب له ؟ من يسألني فأعطيه ؟ من يستغفرني
فأغفر له ؟)) [ رواه البخاري 7494 ومسلم 758]
الله أكبر ، فضل عظيم ، وثواب جزيل من رب رحيم ،
فهل يليق بعد هذا أن يسأل السائلون سواه ؟
وأن يلوذ اللائذون بغير حماه ؟ وأن يطلب العبادُ
حاجاتهم من غيره ؟ أيسألون
عبيداً مثلهم ، ويتركون خالقهم ؟! أيلجأون إلى ضعفاء عاجزين ،
ويتحولون عن

القوي القاهر
القادر ؟! هذا لا يليق بمن تشرف بالعبودية لله تعالى ، يقول
النبي صلى الله عليه وسلم (( من
نزلت به فاقة فأنزلها بالناس لم تُسدَّ
فاقته ، ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له
برزق عاجل أو آجل

)) [
رواه أبو داود
1645والترمذي وصححه 2326

] .

فضل الدعاء

إن الدعاء من أجلِّ العبادات ؛ بل
هو العبادة كما قال النبي صلى الله عليه
وسلم ؛ ذلك لأن فيه من ذلِّ السؤال ، وذلِّ الحاجة
والافتقار لله تعالى

والتضرع له ،
والانكسار بين يديه ، ما يظهر حقيقة العبودية لله تعالى ؛
ولذلك كان أكرم شيء على الله
تعالى كما قال النبي عليه الصلاة والسلام
(( ليس شيء أكرم على الله من الدعاء )) [ رواه الترمذي وحسنه 3370 وابن
ماجه
3829] .
وإذا دعا العبد
ربه فربه أقربُ إليه من نفسه

{
وَإِذَا سَأَلَكَ
عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ
الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي
وَلْيُؤْمِنُواْ بِي

لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}[
البقرة : 186
] ، قال ابن كثير رحمه الله تعالى : (( في ذكره تعالى هذه
الآية الباعثة على الدعاء متخللة بين أحكام
الصيام إرشاد إلى الاجتهاد في الدعاء عند إكمال العدة
بل وعند كل فطر كما

روى ابن ماجه عن
عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال النبي صلى الله
عليه وسلم : (( إن للصائم عند فطره دعوةً ما ترد )) [رواه ابن ماجه
1753 ، وانظر تفسير ابن كثير 1/ 328
] دعوةٌ
عند الفطر ما ترد
، ودعاء في ثلث الآخر مستجاب ، وليلةٌ خير من ألف شهر ،
فالدعاء فيها خير من الدعاء في ألف شهر . ما أعظمه من
فضل ! وأجزله من عطاء
في ليالٍ معدودات . فمن يملك نفسه وشهوته ، ويستزيد من الخيرات ،
وينافس

في الطاعات ،
ويكثرُ التضرع والدعاء

.

ليالي الدعاء

نحن نعيش أفضل
الليالي ، ليالٍ تعظُم فيها الهبات ، وتنزل الرحمات ، وتقال العثرات ، وترفع
الدرجات
.
فهل يعقل أن تقضى
تلك الليالي في مجالس الجهل والزو






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باندة الاسكندرية
عضو ماسي
عضو ماسي


أعلام الدول :
انثى
عدد الرسائل : 863
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 10/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: العشرة الأواخر والدعاء   الخميس أغسطس 16, 2012 1:59 pm

بارك الله فيك
موضوع رائع بحق
لا حرمنا الله طلاتك
ومعك أجمل الموضوعات
تحياتي وودي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العشرة الأواخر والدعاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى العام ::  المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» التحويل بين النظامين العشري والثنائي مع الشرح
الأحد ديسمبر 04, 2016 8:00 pm من طرف أدمن

» التحويل بين أنظمة العد
الأحد ديسمبر 04, 2016 7:57 pm من طرف أدمن

» نصيحة في صورة
الأحد ديسمبر 04, 2016 6:01 pm من طرف أدمن

» حكم مصورة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:31 pm من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا دربالي عبد الحفيظ
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:46 pm من طرف أدمن

» برمجة الميكرومراقب 16F84
الجمعة ديسمبر 02, 2016 8:40 am من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا كديد عيسى
الأحد نوفمبر 27, 2016 4:12 pm من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا كديد هاشمي
الأحد نوفمبر 27, 2016 4:11 pm من طرف أدمن

» برنامج PL7 pro 4.4
السبت نوفمبر 26, 2016 4:45 pm من طرف أدمن

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها