ثانوية الحاج علال بن بيتور



 
الرئيسيةدخولالتسجيلبحـثالقرآن الكريمتولباررفع الفلاشس .و .جمكتبة الصوراليومية

شاطر | 
 

 فضل سورة الفاتحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ممدوح السروى
نائب المدير
نائب المدير


احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
ذكر
عدد الرسائل : 1375
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: فضل سورة الفاتحة   السبت فبراير 11, 2012 1:01 pm









أولا فضل سورة الفاتحة :
عن ابن عباس
رضي الله عنهما قال
:
(
بينما
جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه
فقال : هذا باب من السماء فتح اليوم ، لم يفتح قط إلا اليوم ، فنزل منه
ملك فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض ، لم ينزل قط إلا اليوم ، فسلم وقال
: أبشر بنورين أوتيتهما ،
لم يؤتهما نبي قبلك ؛ فاتحة الكتاب ، وخواتيم سورة
{البقرة} ، لن تقرأ بحرف منهما إلا
أعطيته
(.
رواه مسلم
وصححه الألباني في صحيح الترغيب و الترهيب / 1456
]
قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم
:
)
ما أنزلت
في التوراة، ولا في الإنجيل، ولا في الزبور، ولا في الفرقان مثلها. وإنها
سبع من المثاني، والقرآن العظيم الذي أعطيته ( ..متفق عليه

قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم
:
)
قال الله
تعالى : قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ، ولعبدي ما سأل ، فإذا قال
العبد : {الحمد لله رب العالمين} ، قال الله : حمدني عبدي . فإذا قال : {
الرحمن الرحيم } ، قال : اثنى علي عبدي . فإذا قال : {مالك يوم الدين} ،
قال مجدني عبدي.وإذا قال:{إياك نعبد وإياك نستعين} ، قال : هذا بيني وبين
عبدي ، ولعبدي ما سأل . فإذا قال : {اهدنا الصراط المستقيم
. صراط الذين أنعمت عليهم
غير المغضوب عليهم ولا الضالين} ، قال : هذا لعبدي
. ولعبدي ماسأل ..
رواه مسلم
ثانياً فضل
الرقية بسورة الفاتحة

روى البخاري
ومسلم ، واللفظ لمسلم ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ
: نَزَلْنَا مَنْزِلًا
فَأَتَتْنَا امْرَأَةٌ فَقَالَتْ إِنَّ سَيِّدَ الْحَيِّ سَلِيمٌ لُدِغَ
فَهَلْ فِيكُمْ مِنْ رَاقٍ فَقَامَ مَعَهَا رَجُلٌ مِنَّا مَا كُنَّا
نَظُنُّهُ يُحْسِنُ رُقْيَةً فَرَقَاهُ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ فَبَرَأَ
فَأَعْطَوْهُ غَنَمًا وَسَقَوْنَا لَبَنًا فَقُلْنَا أَكُنْتَ تُحْسِنُ
رُقْيَةً فَقَالَ مَا رَقَيْتُهُ إِلَّا بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ قَالَ
فَقُلْتُ لَا تُحَرِّكُوهَا حَتَّى نَأْتِيَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَتَيْنَا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ فَذَكَرْنَا ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ : " مَا كَانَ يُدْرِيهِ
أَنَّهَا رُقْيَةٌ اقْسِمُوا وَاضْرِبُوا لِي بِسَهْمٍ مَعَكُمْ
" .
قال النووي :
فِيهِ
التَّصْرِيح بِأَنَّهَا رُقْيَة ، فَيُسْتَحَبّ أَنْ يُقْرَأ بِهَا عَلَى
اللَّدِيغ وَالْمَرِيض وَسَائِر أَصْحَاب الْأَسْقَام وَالْعَاهَات
.
فائدة
الرقية بالقرآن وبخاصة فاتحة الكتاب

يقول ابن
القيم رحمه الله
"
ومن المعلوم
أن بعض الكلام له خواص ومنافع مجربة فما الظن بكلام رب العالمين الذي فضله
على كل كلام كفضل الله على خلقه الذي هو الشفاء التام والعصمة النافعة
والنور الهادي والرحمة العامة الذي لو أنزل على جبل لتصدع من عظمته
وجلالته . قال تعالى : وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين
[ الإسراء : 82 ] و "
من " ها هنا لبيان الجنس لا للتبعيض هذا أصح القولين كقوله تعالى :
وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما [ الفتح 29
] وكلهم من الذين آمنوا وعملوا الصالحات فما الظن بفاتحة الكتاب التي لم
ينزل في القرآن ولا في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور مثلها
المتضمنة لجميع معاني كتب الله المشتملة على ذكر أصول أسماء الرب - تعالى
- ومجامعها و هي الله والرب والرحمن وإثبات المعاد وذكر التوحيدين توحيد
الربوبية وتوحيد الإلهية وذكر الافتقار إلى الرب سبحانه في طلب الإعانة
وطلب الهداية وتخصيصه سبحانه بذلك وذكر أفضل الدعاء على الإطلاق وأنفعه
وأفرضه وما العباد أحوج شيء إليه وهو الهداية إلى صراطه المستقيم المتضمن
كمال معرفته وتوحيده وعبادته - بفعل ما أمر به واجتناب ما نهى عنه
والاستقامة عليه إلى الممات ويتضمن ذكر أصناف الخلائق وانقسامهم إلى منعم
عليه بمعرفة الحق والعمل به ومحبته وإيثاره ومغضوب عليه بعدوله عن الحق
بعد معرفته له وضال بعدم معرفته له
.
وبالجملة
فما تضمنته الفاتحة من إخلاص العبودية والثناء على الله وتفويض الأمر كله
إليه والاستعانة به والتوكل عليه وسؤاله مجامع النعم كلها وهي الهداية
التي تجلب النعم وتدفع النقم من أعظم الأدوية الشافية الكافية
.
وفي تأثير
الرقى بالفاتحة وغيرها في علاج ذوات السموم سر بديع فإن ذوات السموم أثرت
بكيفيات نفوسها الخبيثة كما تقدم وسلاحها حماتها التي تلدغ بها وهي لا
تلدغ حتى تغضب فإذا غضبت ثار فيها السم فتقذفه بآلتها وقد جعل الله سبحانه
لكل داء دواء ولكل شيء ضدا ونفس الراقي تفعل في نفس المرقي فيقع بين
نفسيهما فعل وانفعال كما يقع بين الداء والدواء فتقوى نفس الراقي وقوته بالرقية
على ذلك الداء فيدفعه بإذن الله ومدار تأثير الأدوية والأدواء على الفعل
والانفعال وهو كما يقع بين الداء والدواء الطبيعيين يقع بين الداء والدواء
الروحانيين والروحاني والطبيعي وفي النفث والتفل استعانة بتلك الرطوبة
والهواء والنفس المباشر للرقية والذكر والدعاء فإن الرقية تخرج من قلب
الراقي وفمه فإذا صاحبها شيء من أجزاء باطنه من الريق والهواء والنفس كانت
أتم تأثيرا وأقوى فعلا ونفوذا ويحصل بالازدواج بينهما كيفية مؤثرة شبيهة
بالكيفية الحادثة عند تركيب الأدوية
.



نسأل الله
لنا ولكم الهدى والتوفيق والسداد





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل سورة الفاتحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى العام ::  المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» التحويل بين النظامين العشري والثنائي مع الشرح
الأحد ديسمبر 04, 2016 8:00 pm من طرف أدمن

» التحويل بين أنظمة العد
الأحد ديسمبر 04, 2016 7:57 pm من طرف أدمن

» نصيحة في صورة
الأحد ديسمبر 04, 2016 6:01 pm من طرف أدمن

» حكم مصورة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:31 pm من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا دربالي عبد الحفيظ
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:46 pm من طرف أدمن

» برمجة الميكرومراقب 16F84
الجمعة ديسمبر 02, 2016 8:40 am من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا كديد عيسى
الأحد نوفمبر 27, 2016 4:12 pm من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا كديد هاشمي
الأحد نوفمبر 27, 2016 4:11 pm من طرف أدمن

» برنامج PL7 pro 4.4
السبت نوفمبر 26, 2016 4:45 pm من طرف أدمن

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها