ثانوية الحاج علال بن بيتور
الشعور و اللاشعور (ج2) 33340510



 
الرئيسيةدخولالأحداثالتسجيلالمنشوراتالقرآن الكريمتولباررفع الفلاش

شاطر
 

 الشعور و اللاشعور (ج2)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
Admin
المدير

أعلام الدول : الشعور و اللاشعور (ج2) Iocan111
ذكر
عدد الرسائل : 1015
العمر : 51
السكن : متليلي
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

الشعور و اللاشعور (ج2) Empty
مُساهمةموضوع: الشعور و اللاشعور (ج2)   الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الأربعاء ديسمبر 03, 2008 11:33 am

الشعور و الحياة النفسية:
أ- النظرية التقيدية: اعتقد الكثير من الفلاسفة و من بعدهم علماء النفس أن الشعور قوام الحياة الإنسانية و لعل أوضح اتجاه فلسفي أكد هذه الحقيقة و بشكل قطعي هو الاتجاه العقلاني الذي أرسى دعائمه ديكارت من خلال الكوجيتو "أنا أفكر إذن أنا موجود" غير أن الفكرة أخذت عمقها مع علم النفس التقليدي و ننتقي للتعبير عنه برغسون مؤسس علم النفس الاستبطاني و معه وليام جيمس في بداية حياته هذا الأخير الذي كتب يقول "إن علم النفس هو وصف وتفسير للأحوال الشعورية من حيث هي كذلك" لقد ناضل علماء النفس التقليديون في البدء ضد النزعة المادية السلوكية التي أنكرت وجود النفس و رأت في الظواهر النفسية و الأحوال الشعورية مجرد صدى للنشاط الجسمي، غير أن فكرة الشعور كأساس للحوادث النفسية تعزز مع الظواهرية، إذا أعطى إدموند هوسرل بعدا جديدا للمبدأ الديكارتي "أنا أفكر إذن أنا موجود" و حوله إلى مبدأ جديد سماه الكوجيتاتوم و نصه "أنا أفكر في شيء ما، فذاتي المفكرة إذن موجودة". و معناه أن الشعور ل يقوم بذاته و إنما يتجه بطبعه نحو موضوعاته.
يلزم عن موقف كهذا أن ل حياة نفسية إلا ما قام على الشعور أي لا وجود لفاعلية أخرى تحكم السلوك سوى فاعلية الوعي و الشعور و من ثمة فعلم النفس التقليدي على حد تعبير هنري آي في كتابه الوعي "و قد قام علم النفس التقليدي على المعقولية التامة هذه و على التطابق المطلق بين الموضوع و العلم به و تضع دعواه الأساسية أن الشعور و الحياة النفسية مترادفان".
إذا أردنا أن نقرأ الحجة التي يركن إليها هؤلاء وجدناها منطقية في طابعها فإذا كان ما هو شعوري نفسي فما هو نفسي شعوري أيضا و ما هو خارج الشعور لا يمكنه إلا أن يكف عن الوجود إذ كيف السبيل إلى إثبات ما لا يقبل الشعور و يلزم عن ذلك أن الحياة الشعورية مساوية تماما للحياة النفسية و اعكس صحيح.
زيادة على حجة نفسية إذ الدليل على الطابع الواعي للسلوك هو شهادة الشعور ذاته كملاحظة داخلية.
النقد: إذا كان الاعتقاد بأن ما هو شعوري نفسي صحيحا فإن عكس القضية القائل كل ما هو نفسي شعوري غير صحيح من الناحية المنطقية إذ الأصح أن يقال بعض ما هو نفسي شعوري أما من الناحية الواقعية فالسؤال الذي يطرح هو كيف نفسر بعض السلوكات التي نؤتيها و لا ندري لها سببا.
ب- النظرية اللاشعورية: قبل الحديث عن النظرية اللاشعورية ينبغي أن نفرق بين المعنى العام للاشعور و بين المعنى الخاص أي بالمعنى السيكولوجي، فالأول يعني كل ما لا يخضع للوعي و للإحساسا كالدورة الدموية، أما المعنى الثاني فيقصد به مجموع الأحوال النفسية الباطنية التي تؤثر في السلوك دون وعي منا. غير أن الفكرة تتضح مع فرويد باعتباره رائدا للتحليل النفسي القائم على فكرة اللاشعور، إذ اللاشعور لديه هو ذلك الجانب الخفي من الميول و الرغبات التي تؤثر في السلوك بطريقة غير مباشرة و دون وعي.
فكرة اللاشعور من الطرح الفلسفي إلى الطرح العلمي: ظل الاعتقاد سائدا لمدة طويلة أن الحياة النفسية قائمة أساسا على الشعور و الوعي و لا مجال للحديث عن اللاشعور، غير أن ذلك لا يعني أن الفلسفة لم تطرح فكرة اللاشعور بل يلاحظ أن لايبنتز في اعتراضه على الفكرة الديكارتية القائلة أن النفس قادرة على تأمل كل أحوالها و من ثمة الشعور بها و يلخص هذه المعارضة في ثلاث نقاط هي:
1/ الإدراكات الصغيرة: هنالك إدراكات متناهية في الصغر لا حصر لها في النفس، تعجز النفس عن تأملها مثلها في ذلك مثل الموجة التي تحدث هديرا نسمعه و لكن لا نستطيع سماع صوت ذرات من ماء هذه الموجة رغم أنها مؤلفة لذلك الهدير.
2/ مبدأ التتابع: لا يوافق لايبنتز على أن النفس قادرة على تأمل كل أفكارها تبعا لمبدأ التتابع فالحاضر مثقل بالماضي و مشحون بالمستقبل و ليس بالإمكان أن نتأمل و بوضوح كل أفكارنا و إلا فالتفكير يأخذ في تأمل كل تأمل إلى ما لا نهاية دون الانتقال إلى فكرة جديدة.
3/ الأفعال الآلية: و هذه ينعدم فيها الشعور، إن تأثير العادة في السلوك يجعلنا لا نشعر به أو يجعله لا شعوريا، يقول لايبنتز: "إن العادة هي التي لا تجعلنا نأبه لجعجعة المطحنة أو لضجة الشلال".
النقد: إم محاولة لايبنتز الفلسفية لتأكيد إمكانية وجود اللاشعور لاقت معارضة شديدة لأن السؤال المطروح هو كيف يمكن أن نثبت بالوعي و الشعور ما لايقبل الوعي أو الشعور.
وضعية علم النفس قبيل التحليل النفسي: إن تقدم علم النفس و الاهتمام بالمرضى النفسيين أدى إلى نتائج هامة في علم النفس و منها المدرستين الشهيرتين في علم النفس.
1/ المدرسة العضوية: كان تفكير الأطباء في هذه المدرسة يتجه إلى اعتبار الاضطرابات النفسية و العقلية ناشئة عن اضطرابات تصيب المخ، و يمثل هذا الرأي الطبيب الألماني وليم جريسنجر (1818-1868م) لتنتشر بعد ذلك آراء جريسنجر و كانت تعالج الاضطرابات النفسية بالعقاقير و الأدوية و الراحة و الحمامات و التسلية...
2/ المدرسة النفسية: في مقابل المدرسة السابقة اعتقد بعض الأطباء ذوي النزعة النفسية أن الاضطرابات النفسية تعود إلى علل نفسية و من المؤسسين الأوائل لهذه المدرسة مسمر (1784-1815م) الذي اعتقد بوجود قوة مغناطيسية تحكم النفس و أن امرض ناتج عن اختلال في هذه القوة و من ثمة كان جهد الطبيب ينصب على إعادة التوازن لهذه القوة.
و من أشهر الأطباء الذي استخدموا التنويم في علاج الأمراض برنهايم (1837-1919م) و لقيت هذه النظرية رواجا و خاصة بعد انضمام شاركو إليها بعد ما رفضها مدة طويلة في هذه الأثناء كان فرويد يولي اهتماما إلى كيفية علاج الأمراض النفسية فسافر إلى فرنسا أين اشتغل بالتنويم ثم عدل عنه بعد حين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sultan
نائب المدير
نائب المدير
sultan

احترام قوانين المنتدى : الشعور و اللاشعور (ج2) 111010
أعلام الدول : الشعور و اللاشعور (ج2) Iocan111
ذكر
عدد الرسائل : 1207
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

الشعور و اللاشعور (ج2) Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشعور و اللاشعور (ج2)   الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10السبت ديسمبر 06, 2008 1:41 pm

:jazae:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
metlili47
نائب المدير العام
نائب المدير العام
metlili47

احترام قوانين المنتدى : الشعور و اللاشعور (ج2) 111010
أعلام الدول : الشعور و اللاشعور (ج2) Iocan111
ذكر
عدد الرسائل : 1316
العمر : 44
السكن : متليلي ولاية غرداية الجزائر 47200
تاريخ التسجيل : 18/10/2008

الشعور و اللاشعور (ج2) Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشعور و اللاشعور (ج2)   الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الخميس يناير 01, 2009 6:52 pm

الشعور و اللاشعور (ج2) Ifogr96dcf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعور و اللاشعور (ج2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى الأدبي ::  منتدى مادة الفلسفة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» تهنئة للأستاذة بن نذير سمية
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الخميس فبراير 06, 2020 6:57 am من طرف أدمن

» تعزية للأسرة التربوية بمتليلي
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الأحد يناير 26, 2020 6:59 am من طرف أدمن

» السياحة في تركيا
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الجمعة يناير 24, 2020 7:00 pm من طرف payblogg

» تعزية لزميلنا الاستاذ الشيخ لعمش
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الإثنين يناير 20, 2020 6:33 am من طرف أدمن

» موقع لمقارنة الهواتف الذكية
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الأربعاء نوفمبر 06, 2019 5:04 pm من طرف أدمن

» تعزية للأستاذ بوجمعة قربوز
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الأربعاء نوفمبر 06, 2019 12:06 pm من طرف أدمن

» تعزية للزميل بعزيز سالم
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الأحد أكتوبر 13, 2019 7:42 pm من طرف أدمن

» فلاش النظام الثنائي و النظام العشري
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الجمعة سبتمبر 27, 2019 7:55 am من طرف أدمن

» نصائح لمن وصلوا عمر30 و40 و 50 وما فوق
الشعور و اللاشعور (ج2) Emotic10الجمعة سبتمبر 27, 2019 7:50 am من طرف أدمن

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها