ثانوية الحاج علال بن بيتور



 
الرئيسيةدخولالتسجيلبحـثالقرآن الكريمتولباررفع الفلاشس .و .جمكتبة الصوراليومية

شاطر | 
 

 الحمد لله الذي خلق الإنسان وميَّزه بالعقل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن المغرب البار
المشرف العام


احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
ذكر
عدد الرسائل : 2512
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 14/10/2011

مُساهمةموضوع: الحمد لله الذي خلق الإنسان وميَّزه بالعقل   الإثنين أكتوبر 17, 2016 3:42 pm

الحمد لله الذي خلق الإنسان وميَّزه بالعقل
من بين سائر المخلوقات ليميّز به بين الحق والباطل
وبين الضار والنافع
فالعقل نعمة من الله منّ بها على هذا الإنسان
وسُمي عقلاً لأنه يعقل الإنسان عمَّا يضره مما لا يليق به
وسُمي حجراً كذلك قال تعالى: (هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ).
أي ذي عقل يعرف عظمة هذا القسم الذي أقسم الله به في سورة الفجر

ولكن هذا العقل محدود لا يدرك كل شيء
ولو كان العقل يدرك كل شيء لما احتجنا إلى بعثة الرسل وإنزال الكتب
وإنما العقل يدرك المضار والمنافع في الجملة
كما أن علم الإنسان محدود فهو لا يعلم إلا ما علّمه الله:
(وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً)
وقال لنبيـــه: (وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ)، وقالت الملائكة:
(سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ)
ويقول الأنبياء إذا جمعهم الله يوم القيامة وسألهم
(مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُواْ لاَ عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ)
ثم علم الإنسان قليل بالنسبة لما لا يعلمه قال تعالى:
(وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً)، (وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ)
وقال لنبيه: (وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً)
ثم علم الإنسان على قلته مهدد بالزوال إما للعوارض التي تعرض له
من الإعاقات المرضية وإما الخرف في نهاية العمر قال تعالى:
(وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً).
فعلم الإنسان له بداية ونهاية وله نهاية وهو فيما بين ذلك محدود قليل
وهناك أشياء كثيرة في هذا الكون لا يعلمها الإنسان
مهما أوتي من القدرة على الاكتشافات والاختراعات فهو لا يعلم ما في البر
والبحر والجو والسماوات والأرض لا يعلمها إلا علاَّم الغيوب سبحانه وتعالى
وأقرب شيء إلى الإنسان روحه التي يحيى بها ويتحرك ما دامت فيه
فإذا خرجت منه أصبح جثة هامدة لا حراك بها ولا إدراك
فلا يعلم الإنسان حقيقة هذه الروح قال تعالى:
(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً).
فالله هو الذي خلقها وهو الذي يوجدها في جسم الإنسان
وهو الذي يقبضها في النوم وفي الموت، قال تعالى:
(اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ
الَّتِي قَضَى عَليْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى

ولا يستطيع مخلوق مهما أوتي من العلم بالطب
أن يبقيها في الإنسان إذا حان أجله قال تعالى:
(فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ *
وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لَّا تُبْصِرُونَ *
فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
).
فتقبض من بينهم ولا يستطيعون إرجاعها
واليوم نسمع من يعظّم من شأن ما يسمونه بالعلم الحديث
ومنهم من يقدّمه على الوحي فما وافق العلم الحديث من الوحي صدقه
وما خالفه كذبه أو أوّله بغير معناه الصحيح.

ومنهم من لا يؤمن من الأمور الغيبية إلا ما يصدّقه العلم الحديث
وقد قال تعالى عن الأمم السابقة:
(فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنْ الْعِلْمِ
وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون

وقد وجد الآن من يقدسون الرأي ويقولون بحرية الرأي
ولم يعلموا أن هناك أشياء يجب فيها التسليم إذا جاء بها آية من القرآن
أو حديث صحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم
لأن هذا هو مقتضى الإيمان كما قال تعالى:
(وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً
أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً
). وقال تعالى:
(وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ)
وقال عمر رضي الله عنه :
يا أيها الناس اتهموا الرأي في الدين
فلو رأيتني يوم أبي جندل أن أرد أمر رسول الله وأجتهد ولا آلوا

وقال الإمام أحمد رحمه الله:
عجبت لقوم عرفوا الإسناد وصحته يذهبون إلى رأي سفيان
والله تعالى يقول: (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ
أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
).
وهناك أشياء لا مجال للرأي فيها مثل أمور العقائد
وأمور العبادات وأمور الغيبيات وهناك أشياء يكون للرأي فيها مجال
وذلك في أمور الأحكام الفقهية التي لا نص فيها بشرط
أن يكون الرأي منطلقاً من ضوابط أصولية وضوابط اجتهادية
ويكون صاحب الرأي مؤهلاً بها بشرط أن لا يخرج الرأي عن دائرة
ما تحمله الأدلة من الكتاب والسنة
ومن لم يكن مؤهلاً بتلك الضوابط فلا مجال لرأيه ولا اعتبار له
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران. وإن اجتهد فأخطأ فله أجر واحد
والمراد بالحاكم الفقيه المؤهل. ولا يقبل من اجتهاده إلا ما أصاب فيه
وهو ما يوافق الدليل وما أخطأ فيه لا يقبل ولو كان مأجوراً على اجتهاده
ما دام ذلك في محيط الأدلة فما بالك بالرأي الذي يخترق الأدلة
ويخترق مجالات الاجتهاد الشرعي ويُسمى بالرأي الحر
بل هناك آراء اخترقت جانب الرب سبحانه ونازعته في تدبيره وتشريعه
وهناك آراء اخترقت جانب النبي صلى الله عليه وسلم فعارضت أحاديثه
التي لا توافق أهواءها. وقد قال تعالى :
(وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ)
وقد قرأنا وسمعنا في هذه الأيام من ذلك الشيء الكثير
من كتَّاب وكاتبات تبنوا الحرية في هذا المجال
وعارضوا حد الردة
محتجين بقوله تعالى: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ)
وعارضوا بذلك قوله صلى الله عليه وسلم:
من بدل دينه فاقتلوه
وغيره من الأحاديث الصحيحة ولم يعلموا أن قوله تعالى :
(لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ
المراد به الإكراه على الدخول في الدين.
وأما الخروج منه فهو فساد يجب منعه لأن المرتد عرف الحق وقبله
ثم تركه بعد معرفة فاستحق العقوبة لئلا يقتدى به غيره
فيصبح الدين ملعبة للكفار كما قال تعالى:
(وَقَالَت طَّائفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ
وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
)
وقتل المرتد حد من حدود الله لا بد أن يُنفذ إذا توفرت شروط لا يجوز تعطيله،
قال الرسول صلى الله عليه وسلم:
وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها
وحد الردة أعظم من حد السرقة.

إن الإنسان عبد لله، فليس هناك حرية مطلقة إلا عند الملاحدة
ثم هم ليسوا أحراراً لأنهم يكونون عبيداً لأهوائهم وشهواتهم
فمن لم يكن عبداً لله صار عبداً للشيطان،


كما قال ابن القيم رحمه الله:
هربوا من الرق الذي خلقوا له فبلوا برق النفس والشيطان


هدانا الله صراط المستقيم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.



كتبه

صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء

13-07-1433هـ


نقلا" عن موقع شبكة سحاب السلفية :
http://www.sahab.net/home/?p=843



ـــــــــــــــــــــــــــــ



احصل على اعتمدات لمنتداك مقابل مواضع وردود واعضاء
http://www.ahladalil.net/t32650-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحمد لله الذي خلق الإنسان وميَّزه بالعقل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى العام ::  المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» التحويل بين النظامين العشري والثنائي مع الشرح
الأحد ديسمبر 04, 2016 8:00 pm من طرف أدمن

» التحويل بين أنظمة العد
الأحد ديسمبر 04, 2016 7:57 pm من طرف أدمن

» نصيحة في صورة
الأحد ديسمبر 04, 2016 6:01 pm من طرف أدمن

» حكم مصورة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:31 pm من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا دربالي عبد الحفيظ
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:46 pm من طرف أدمن

» برمجة الميكرومراقب 16F84
الجمعة ديسمبر 02, 2016 8:40 am من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا كديد عيسى
الأحد نوفمبر 27, 2016 4:12 pm من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا كديد هاشمي
الأحد نوفمبر 27, 2016 4:11 pm من طرف أدمن

» برنامج PL7 pro 4.4
السبت نوفمبر 26, 2016 4:45 pm من طرف أدمن

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها