ثانوية الحاج علال بن بيتور



 
الرئيسيةدخولالتسجيلالمنشوراتبحـثالقرآن الكريمتولباررفع الفلاشس .و .جمكتبة الصوراليومية

شاطر | 
 

 محاكم التفتيش الكنسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أدمن
Admin
Admin
avatar

احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
ذكر
عدد الرسائل : 6591
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: محاكم التفتيش الكنسية   الأحد يوليو 12, 2015 5:38 pm




(محاكم التفتيش الكنسية):


1- لقد سمى المؤرخون محاكم التفتيش ب (محاكم التفتيش الأوروبية) أو (محاكم التفتيش الإسبانية) نسبة للمكان الذي جرت فيه أحداث محاكم التفتيش وهي قارة أوروبا، ولكنني أرى وبعد قراءتي لتاريخ محاكم التفتيش بأن تسمى (محاكم التفتيش الكنسية)، وذلك لأن الأوروبيين من مسلمين ويهود وحتى بعض النصارى كانوا هم ضحايا محاكم التفتيش وأن الذين أنشأوا ومارسوا محاكم التفتيش هي الكنيسة الكاثوليكية ورهبانها وأتباعها وبأوامر من البابوات والرهبان الكاثوليك . فمن الأصح تسمية محاكم التفتيش بمحاكم التفتيش الكنسية.


حدود الأندلس:


2- الحدود الفعلية للأندلس هي شبه الجزيرة الأيبيرية بكاملها باستثناء جزءا بسيطا في شمال شبه الجزيرة وليس ما يسمى الآن بإقليم الأندلس في جنوب إسبانيا فقط كما يحاول البعض أن يشيع.



الأسبان الحاليين هم بغالبيتهم أحفاد المسلمين الأندلسيين الأوائل:


3- الأسبان الحاليين هم بغالبيتهم أحفاد المسلمين الأندلسيين الأوائل الذين أجبروا بالقوة على التنصر من خلال محاكم التفتيش، وليس كما يزعمون بأن المسلمين في الأندلس هم فقط العرب القادمين من شمال المغرب فقط خلال الفتح الإسلامي. فأهل الأندلس كلهم تحولوا للإسلام خلال الفتح الإسلامي ولم يتركوا الأندلس في حينه ودخلوا في الإسلام أفواجا رغبة لا بالقوة. وعندما بدأت محاكم التفتيش بتنصيرهم بالقوة فقد تحول جلهم للنصرانية إلا من رحم ربي ممن ثبتوا على دينهم (وهم من سمونهم بالموركسيون) الذين حافظوا على دينهم بالسر فرحل الكثير منهم وبقي الكثيرون منهم متخفين بدينهم.
فالحقيقة التاريخية بأن الأسبان الحاليين هم أحفاد المسلمين الأندلسيين الذين أجبر أجدادهم على التنصر والتحول عن الإسلام بالقوة خلال محاكم التفتيش.
وأذكر بهذه المناسبة قصة عجيبة رواها الدكتور علي الكتاني رحمه الله - أن عجوزا مسيحية إسبانية تنحذر من أسرة حاكم نصراني سابق لمنطقة الأندلس و كانت هذه العجوز تملك قصرا يعود إلى ايام جدها الحاكم.
يقول الدكتور علي الكتاني في محاضرة عن "الوجود الإسلامي بالأمريكيتين" عن هذه الحالة:
"دوق مدينة سيدونيا، والذي كان الحاكم باسم ملك إسبانيا على منطقة الأندلس. فكيف دوق مدينة سيدونيا الذي يمثل السلطة النصرانية (المسيحية) على الأندلس يقوم بمؤامرة من أجل تحرير الأندلس؟. لم أفهم ذلك!!!.
فلما التقيت الدوقة الحالية لمدينة سيدونيا استدعتني في شاطوها (قصرها) قرب مدينة سان لوقا دو باراميدا، قرب مصب الوادي الكبير، فقلت لها: "ما سبب ذلك؟!". وإذا بجوابها كان أغرب مما كنت أتوقع، حيث أجابتني: "بديهي؛ لأن أصلنا – عائلة دوق مدينة سيدونيا – مسلمون، بل أكثر من ذلك أننا كنا مسلمين سرا". وقالت لي: "تعال أريك في قصرنا؛ كنت أدق حائطا وعندما أسقطته وجدت أسفله مسجدا داخل القصر"، وفعلا صليت – أنا المحاضر – في ذلك المسجد داخل القصر. فإذن؛ هذا الدوق - رحمه الله - قام بمجهود كبير لتحرير الأندلس.
والأهمية في دوقة مدينة سيدونيا؛ أن عندها مكتبة فاخرة مليئة بالوثائق منذ ثلاثمائة وأربعمائة وخمسمائة عام، من ضمنها وثائق مسلمي أميركا الجنوبية!، والبرهان على الوجود الإسلامي في أميريكا قبل أربعمائة عام من كريستوف كولومب. وأخبرتني أنها خائفة من أنها إذا ماتت – وهي تبلغ حوالي سبعين عاما – من أن تسرق وثائقها وتعدم، لأنها تقول بأنه: "لا ثقة في نصارى إسبانيا إلى يومنا هذا"، وهي تقول بأنه: "إلى يومنا هذا يعدمون الوثائق التاريخية المضادة لخرافاتهم التاريخية التي يحبون إقناع الناس بها".


الموركسيون هم أندلسيون:


4- الموركسيون* هم أندلسيون وهم أبناء وأصحاب تلك الأرض الطاهرة وليسوا دخلاء عليها ولم يكونوا دخلاء عليها في يوم من الأيام هجروا بالقوة خلال محاكم التفتيش لشمال المغرب وبعضهم هرب فرارا بدينه خوفا من الردة بالقوة عن دين الله. فحقهم في العودة للأندلس حقا لا ينكره عالم ولا جاهل وليس استجداء مطالتهم بحقهم بالعودة لأرضهم وممتلكاتهم.
*(وهنا أريد أن أوضح كلمة يسمي بها الإسبان المسلمين الأندلسين. الإسبان كانوا يسمون المسلمين في الأندلس بكلمة: "مورو"، وعندما أجبروا المسلمين على التنصر سموهم ما يسمى بالمسلمين المتنصرين، وهم لم يتنصروا في الحقيقة، بل أجبروا على التنصير، سموهم بـ: "موريسكوس"، "موريسكو" هي تصغير: "مورو"، تصغير للاحتقار، ولذلك عندما نقول في هذا الكتاب: "تاريخ مسلمي الأندلس الموريسكيين"، الموريسكيون هم: المسلمون الذين كانوا مسلمين سرا ونصارى ظاهرا، أو على الأقل رسميا.) نقلا عن محاضرة للدكتور علي الكتاني – رحمه الله.



الإسبان الحاليين هم بمعظمهم أبناء مسلمين:


5- على المسلمين أن يقوموا بحملة توعوية للأندلسيين الأحياء الحاليين (الأسبان) بأن الكنبسة الكاثوليكية قد فعلت الأعاجيب من أشكال التعذيب لتنصير آباءهم وأجدادهم وبأنهم أحفاد هؤلاء الآباء والأجداد المسلمين وبأنهم قد تنصروا خلال محاكم التفتيش بالقوة وتحت التعذيب الذي مارسته تجاههم الكنيسة الكاثوليكية في حينه... وبأن أصولهم إسلامية ..وأنهم أبناء جيل قد بنى أعظم حضارة عرفتها أوروبا حينما كانوا عرفوا الإسلام وتحولوا للإسلام .....


المسلمون البربر والعرب فتحوا الأندلس... ولكن أهل الأندلس ( أهل البلاد الأصليين) تحولوا للإسلام بعد ذلك رغبة وليس رهبة:


6- الحقيقة التاريخية أن المسلمون قدموا من شمال إفريقيا (وهم من البربر والعرب) وفتحوا بلاد الأندلس ونشروا فيها الإسلام، وقد تحول أهل تلك البلاد للإسلام وأقاموا دولة الإسلام في الأندلس، وليس فقط المسلمون الذين قدموا من شمال إفريقيا (من العرب والبربر) هم من قطن وبنى تلك الحضارة.. فما يقوم بتصويره بعض المغرضين من تشويه للتاريخ بأن الأندلسيين الذين بنوا الدولة الأندلسية المسلمة هم من العرب الغازين لإسبانيا ... فالحقيقة أن أهل تلك البلاد بعد الفتح الإسلامي تحولوا للإسلام وبنوا تلك البلاد وتلك الحضارة ولم يكونوا دخلاء على تلك البلاد !! وان الذين نصروا بالقوة وبقوا فيها أو رحلوا منها إلى شمال إفريقيا أو استشهدوا تحت التعذيب ودفنوا في ثراها هم من أبناء تلك البلاد الطاهرة ولم يكونوا دخلاء عليها في يوم من الأيام.

وهنا لا يسعني إلا أن أستشهد بما ذكره الدكتور علي الكتاني – رحمه الله في إحدى محاصراته حيث ذكر ما يلي:
(فتح الأندلس لم يكن غزوا:
تعلمنا في كتب التاريخ – أو في بعضها على الأقل – أن العرب دخلوا الأندلس سنة 711 ميلادية، وخرجوا منها سنة 1492 بعد "حرب استرداد طويلة" من طرف الإسبان. وهذا يتنافى مع الواقع تماما؛ لأن فتح الأندلس من طرف المسلمين لم يكن غزوا استعماريا لشعب أزاح شعبا آخر كما يقع الآن في فلسطين وكما وقع في القرون الماضية من طرف الدول الأوروبية الغازية التي احتلت شمال أمريكا مثلا، واحتلت أستراليا وأبادت شعوبها. ولكن الفتح الإسلامي للأندلس كان فتحا إسلاميا بمعنى أن: العرب الأوائل أتوا بالدين الإسلامي وقدموه للشعب الأندلسي الذي قبله وتعرّب مع مر الأيام.

فالأندلسيون هم – في الحقيقة – الشعب الأصيل في الجزيرة الإيبيرية، وهو الذي اندمج مع المسلمين الآخرين الذين قدموا لها من عرب وبربر، وتبنى الحضارة الإسلامية، وأصبحت اللغة العربية لغته، وهو الذي أعلى الحضارة الإنسانية إلى المستويات التي نعرفها.

فإذن؛ لم يكن الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيبيرية غزوا، ولكن كان تحولا حضاريا لأمة قبلت الإسلام كمحرر من الاضطهادات القائمة من طرف القوط، والحكومات التي غزتها من الشمال في تلك الأحيان، وهذا ليس كلامي فقط؛ بل حتى الكُتاب الإسبان المعاصرون أخذوا يرون الوجود الإسلامي في الأندلس بنظرة جديدة.

وأنبه بهذه المناسبة إلى كتاب صدر حديثا باللغة الإسبانية، طبع تحت عنوان: "الثورة الإسلامية في الغرب"/ "la revolucion Islamica en Occidente" لإﮔناسيو أولاﮔوايIgnacio Olague، الذي يبين هذا الموضوع.

وبهذا؛ فالحرب لإخراج الإسلام من الأندلس – التي تسمى إسبانيا اليوم – لم تكن حرب استرجاع، ولكن كانت حربا استعمارية صليبية هي نفسها الحرب التي كانت تتجه نحو المشرق العربي والتي كانت تتجه نحو فلسطين بالذات. بهذا نرى هذا الارتباط - حتى في البداية - بين فلسطين والأندلس. وعندما كان الصليبيون يحاولون السيطرة على القدس – وقد نجحوا لحد ما لمدة قرن كامل – كانوا في نفس الوقت يحاربون نفس الأمة؛ وهي: الأمة المسلمة في الغرب في أرض الأندلس.

ولقد جاهد الأندلسيون جهادا طويلا مستمرا لمدة ثمانية قرون، وكانوا كلما ضعفت دولهم، وتشتت نسلهم وجدوا في المغاربة - عبر مضيق جبل طارق - المعين والمساند الذي أوقف هجوم الغادرين عليهم.)











حقائق حول الأندلس ومحاكم التفتيش الكنسية

http://www.europeaninquisition.com

http://www.churchinquisition.info
بقلم / أبو إسلام
(مشرف موقع محاكم التفتيش)



ـــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محاكم التفتيش الكنسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى العام ::  منتدى الثقافة العامة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» قصة و عبرة
أمس في 12:17 pm من طرف أدمن

» يا خالق السعادةأسعد قلبي وقلب من يقرأ
السبت يوليو 22, 2017 11:43 pm من طرف ابن المغرب البار

» التربية الإسلامية
السبت يوليو 22, 2017 11:31 pm من طرف ابن المغرب البار

» من روائع الحكم
السبت يوليو 22, 2017 11:21 pm من طرف ابن المغرب البار

» الرائعون....
السبت يوليو 22, 2017 11:09 pm من طرف ابن المغرب البار

» كلام حكماء
السبت يوليو 22, 2017 10:33 pm من طرف ابن المغرب البار

» حكم مصورة
السبت يوليو 22, 2017 10:24 pm من طرف ابن المغرب البار

» العنف ضد المرأة
الثلاثاء يوليو 18, 2017 4:00 pm من طرف ابن المغرب البار

» آثار العنف الأسري
الثلاثاء يوليو 18, 2017 3:53 pm من طرف ابن المغرب البار

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها