ثانوية الحاج علال بن بيتور
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " 33340510



 
الرئيسيةدخولالأحداثالتسجيلالمنشوراتبحـثالقرآن الكريمتولباررفع الفلاشس .و .جمكتبة الصوراليومية

شاطر
 

 الوزير محمد بن مقلة " الخطاط العربي "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أدمن
Admin
Admin
أدمن

احترام قوانين المنتدى : الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " 111010
أعلام الدول : الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Iocan111
ذكر
عدد الرسائل : 6781
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Empty
مُساهمةموضوع: الوزير محمد بن مقلة " الخطاط العربي "   الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالجمعة يناير 30, 2015 5:10 pm


الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Bismillah

إِنَ الحَمدَ لله نَحْمَدَه وُنَسْتعِينَ بهْ ونَسْتغفرَه ، ونَعوُذُ بالله مِنْ شِروُر أنْفْسِنا ومِن سَيئاتِ أعْمَالِنا ،


مَنْ يُهدِه الله فلا مُضِل لَه ، ومَنْ يُضلِل فَلا هَادى له ، وأشهَدُ أنَ لا إله إلا الله وَحْده لا شريك له ،

 وأشهد أن مُحَمَداً عَبدُه وَرَسُوُله .. اللهم صَلِّ وسَلِم وبَارِك عَلى عَبدِك ورَسُولك مُحَمَد وعَلى آله وصَحْبِه أجْمَعينْ ،

ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحْسَان إلى يَوُمِ الدِينْ وسَلِم تسْليمَاً كَثيراً







الوزير محمد بن مقلة
وهو أبو علي محمد بن علي بن الحسين بن مقلة من أشهر خطاطي العصر العباسي مَوْلِدُهُ فِي شَوَّالٍ سنَةَ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِيْنَ وَمائَتَيْنِ، وَمَاتَ فِي حَادِي عشر شَوَّال سَنَةَ ثَمَانٍ وَعِشْرِيْنَ وَثَلاَثِ مائَةٍ(1). نبغ في الخط العربي وبلغ مرتبة عالية في فنه إلى أن انتهت إليه جودة الخط وحسن تحريره.
قَالَ الصُّوْلِيُّ: مَا رَأَيْتُ وَزِيْراً مُنْذُ تُوُفِّيَ القَاسِمُ بنُ عُبَيْدِ اللهِ أَحسن حَرَكَة، وَلاَ أَظْرَفَ إِشَارَةً، وَلاَ أَمْلَحَ خَطّاً، وَلاَ أَكْثَرَ حِفْظاً، وَلاَ أَسلَطَ قَلَماً، وَلاَ أَقْصَدَ بَلاَغَة، وَلاَ آخذَ بقُلُوْب الخُلَفَاءِ، مِنِ ابْنِ مُقْلَة(2).
وَلَهُ عِلْمٌ بِالإِعْرَابِ، وَحِفْظٌ للغَة، وَتوقيعَاتٌ حِسَانٌ(3).
قال ياقوت الحموي عنه: كان الوزير أوحد الدنيا في كتبه قلم الرقاع والتوقيعات، لا ينازعه في ذلك منازع، ولا يسمو إلى مساماته ذو فضل بارع(4).
وهو الذي أتم ما بدأ به قطبة المحرر من تحويل الخط من شكله الكوفي إلى الشكل الذي هو عليه الآن (أي في زمن بن خَلِّكان) وهو أول من هندس الحروف وقدر مقاييسها وأبعادها بالنقط وضبطها ضبطًا محكمًا وكان قد اخذ الخط عن الأحول المحرر من صنائع البرامكة وكذلك اخوه عبد الله بن مقلة ت:338ه وكان خطهما في غاية الجودة وكتب أبو علي بن مقلة المصحف مرتين وبخطه ضرب المثل(5).
قال المحبي: وَابْن مقلة هُوَ أول من نقل الْخط الكوفى إلى العربى وخطه يضْرب مثلا فى الْحسن لأنه أحسن خطوط الدُّنْيَا وَفِيه يَقُول أَبُو مَنْصُور الثعالبى:
خطّ ابْن مقـلـة من أرعــاه مقلته .............. ودت جوارحه لَو حولت مقلا
فالبدر يصفر لاستحسانه حسدا .............. والنور يحمر من نواره خجلا
وَقيل إنه كتب كتاب هدنة بَين الْمُسلمين وَالروم فوضعوه فى كَنِيسَة قسطنطينية وَكَانُوا يبرزونه فى الأعياد ويجعلونه من جملَة تزايينهم فى أخص بيُوت الْعِبَادَات ويعجب النَّاس من حسنه، وَمن خَبره أَنه تقلبت بِهِ أَحْوَال ومحن أدَّت الى قطع يَده، وَمن نكد الدُّنْيَا أَن مثل تِلْكَ الْيَد النفيسه تقطع وَمن عجائبه أَنه كتب باليسرى بعد الْقطع(6).
وقال بن كثير: وَقَدْ كَانَ فِي أَوَّلِ عُمْرِهِ ضَعِيفَ الْحَالِ، قليل المال، ثُمَّ آلَ بِهِ الْحَالُ إِلَى أَنْ وَلِيَ الوزارة لثلاثة من الخلفاء، المقتدر، والقاهر، والراضي، وعزل ثلاث مرات، وقطعت يده ولسانه في آخر عمره، وَحُبِسَ فَكَانَ يَسْتَقِي الْمَاءَ بِيَدِهِ الْيُسْرَى وَأَسْنَانِهِ، وكان مع ذلك يكتب بيده اليمنى مع قطعها، كما كان يكتب بها وَهِيَ صَحِيحَةٌ، وَقَدْ كَانَ خَطُّهُ مِنْ أَقْوَى الْخُطُوطِ، كَمَا هُوَ مَشْهُورٌ عَنْهُ وَقَدْ بَنَى له داراً في زمان وزارته وجمع عند بنيانها خلقاً من المنجمين، فاتفقوا على وضع أساسها فِي الْوَقْتِ الْفُلَانِيِّ، فَأَسَّسَ جُدْرَانَهَا بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ كما أشار به المنجمون، فَمَا لَبِثَ بَعْدَ اسْتِتْمَامِهَا إِلَّا يَسِيرًا حَتَّى خُرِّبَتْ وَصَارَتْ كَوْمًا(7).
قال بن الجوزي: ومن العجائب أن دار ابن مقلة احترقت فى مثل اليوم الذى أمر فيه بإحراق دار سليمان بن الحسن بباب المحول فى مثل ذلك الشهر بينهما سنة، وكُتِبَ على حيطان دار ابن مقلة:
أحسنت ظنك بالأيام إذا حسنت .............. ولم تخف سوء ما يأتى به القدر
وسالمتك الـلـيالى فاغتررت بـها .............. وعند صفو الليالى يحدث الكدر(8)

قال الثعالبي: ومن العجائب ان الوزير ابن مقلة تقلّد الوزارة ثلاث مرات وسافر في عمره ثلاث مرات واحدة إلى الموصل واثنتين في النفي إلى شيراز ودفن بعد موته ثلاث مرات في ثلاثة مواضع(9).
والواقع أن ابن مقلة ومثلما كان ضحية مؤامرات ومناورات، فقد شارك هو أيضا في العديد من المؤامرات وساهم في الانقلابات وانغمس في التحريض على الخلفاء والمشاركة في خلعهم(10).
وتولى في أول أمره بعض أعمال بلاد فارس الى أن استوزره الخليفة العباسي المقتدر بالله سنة 316ه، لكن الخليفة المقتدر وبعد أقل من عامين قبض عليه في سنة 318هـ ثم نفاه الى بلاد فارس(11)، وتقلبت الأحوال بابن مقلة من الوزارة الى السجن ثم العودة الى الوزارة ثم النفي والملاحقة، ثم العودة الى الوزارة فالعودة الى السجن وقطع اليد واللسان(12).
وقد جاء قطع يد ابن مقلة بسبب دعوة ابن شنبوذ المقري، قال ابنُ كثير : ثم دخلت سنة ثلاث وعشرين وثلثمائة فيها أحضر ابن شنبوذ المقري فأنكر عليه جماعة من الفقهاء والقراء حُرُوفًا انْفَرَدَ بِهَا فَاعْتَرَفَ بِبَعْضِهَا وَأَنْكَرَ بَعْضَهَا، فاستتيب من ذلك واستكتب خطه بِالرُّجُوعِ عَمَّا نُقِمَ عَلَيْهِ، وَضُرِبَ سَبْعَ دُرَرٍ بِإِشَارَةِ الْوَزِيرِ أَبِي عَلِيِّ بْنِ مُقْلَةَ، وَنُفِيَ إلى البصرة. فَدَعَا عَلَى الْوَزِيرِ أَنْ تُقْطَعَ يَدُهُ وَيُشَتَّتَ شمله، فكان ذلك عما قريب(13).
فقدر الله أن وافقت تلك الدعوة ساعة إجابة فانظر كيف دارت الأيام على ابن مقلة حتى تحققت فيه دعوة ابن شنبوذ، يقول صاحب المستطرف: ((كان مقلة وزيرا لبعض الخلفاء فزور عنه يهودي كتابا إلى بلاد الكفار وضمنه أمورا من أسرار الدولة ثم تحيل اليهودي إلى أن وصل الكتاب إلى الخليفة فوقف عليه وكان عند ابن مقلة حظية هويت هذا اليهودي فأعطته درجا بخطه فلم يزل يجتهد حتى حاكى خطه ذلك الخط الذي كان في الدرج فلما قرأ الخليفة الكتاب أمر بقطع يد ابن مقلة وكان ذلك يوم عرفة وقد لبس خلعة العيد ومضى إلى داره وفي موكبه كل من في الدولة فلما قطعت يده وأصبح يوم العيد لم يأت أحد إليه ولا توجع له ثم اتضحت القضية في أثناء النهار للخليفة أنها من جهة اليهودي والجارية فقتلهما أشر قتلة ثم أرسل إلى ابن مقلة أموالا كثيرة وخلعا سنية وندم من فعله واعتذر إليه فكتب ابن مقلة على باب داره يقول ;
تـحـالـف النـاس والزمـان .............. فحيث كان الزمان كانوا
عاداني الدهر نصف يوم .............. فانكشف الناس لي وبانوا
يا أيها المعرضون عني عودوا فقد عاد لي الزمان
ثم أقام بقية عمره يكتب بيده اليسرى )).(14)
فسبحان الله كم هو خبث هذا اليهودي وهم كذلك و مازلوا في أي مكان وأي زمان
وقال ثابت بن سنان بن ثابت بن قرة الطبيب، وكان يدخل على ابن مقلة لمعالجته، كنت إذا دخلت عليه في تلك الحال كان ينوح على يده ويبكي ويقول خدمت بها الخلفاء وكتبت بها القرآن الكريم دفعتين، تقطع كما تقطع أيدي اللصوص، فأسليه وأقول له هذا انتهاء المكروه وخاتمة القطوع(15).
وظهر في زمان الوزير بن مقلة رجل تدَّعِي الرافضةُ أَنه الْبَاب إِلَى الْأَمَام المنتظر فحُكِمَ عليه بإراقة دمه، وَظَهَرت عِنْده رقاعٌ من أحد الوزراء اسمه الْحُسَيْن بن الْقَاسِم يخاطبه فِيهَا بالآلهية وأنَّه ربُّه ورازقه ومحييه ومميته وَأَنه يسْأَله الْعَفو عَن ذنُوبه والصفح عَن تَقْصِيره، وَشهد جمَاعَة بِأَنَّهَا خط الوزير الحسين بن القاسم فَأفْتى الْفُقَهَاء بِإِبَاحَة دَمه فكتب بن مقلة من بغداد كتاب إلى الرقة يأمر فيه بضرب عنق الحسين بن القاسم فنُفِّذ الحُكم وَحُمِلَت رَأس الحسين بن القاسم إِلَى بَغْدَاد فِي خلَافَة الراضي ووزارة أبي عليّ ابْن مقلة سنة اثْنَتَيْنِ وَعشْرين وَثَلَاث مائَة(16)
قال الصفدي: وَمن الْغَرِيب أَنه لما قطعت يَد ابْن مقلة جعلت فِي سفطٍ فِيهِ رَأس الْوَزير الْحُسَيْن بن الْقَاسِم وأودع الخزانة ثمَّ إِن ابْنه الْقَاسِم بن الْحُسَيْن طلب الرَّأْس فَدفع إِلَيْهِ السَّفط بِمَا فِيهِ
فسَّير الْيَد إِلَى الدِّينارية زَوْجَة ابْن مقلة وَدفن هورأس ابيه فِي مقاير قُرَيْش فسبحان الله الْعَظِيم يَد كتبت بِقطع رَأس فِي الرقة وَهِي فِي بَغْدَاد قطعت وَجمع بَينهمَا فِيمَا بعد فِي سفطٍ وَاحِد(17).
ثم إنه قُطِع لسانه بعد ذلك، قال بن الأثير: وَصَارَ يَدْعُو عَلَى مَنْ ظَلَمَهُ وَقَطَعَ يَدَهُ، فَوَصَلَ خَبَرُهُ إِلَى الرَّاضِي وَإِلَى ابْنِ رَائِقٍ، فَأَمَرَا بِقَطْعِ لِسَانِهِ، ثُمَّ نُقِلَ إِلَى مَحْبِسٍ ضَيِّقٍ، ثُمَّ لَحِقَهُ ذَرَبٌ فِي الْحَبْسِ، وَلَمْ يَكُنْ عِنْدَهُ مَنْ يَخْدِمُهُ، فَآلَ الْحَالُ إِلَى أَنْ كَانَ يَسْتَقِي الْمَاءَ مِنَ الْبِئْرِ بِيَدِهِ الْيُسْرَى، وَيُمْسِكُ الْحَبْلَ بِفِيهِ، وَلَحِقَهُ شَقَاءٌ شَدِيدٌ إِلَى أَنْ مَاتَ، وَدُفِنَ بِدَارِ الْخَلِيفَةِ، ثُمَّ إِنَّ أَهْلَهُ سَأَلُوا فِيهِ، فَنُبِشَ وَسُلِّمَ إِلَيْهِمْ، فَدَفَنُوهُ فِي دَارِهِ، ثُمَّ نُبِشَ فَنُقِلَ إِلَى دَارٍ أُخْرَى(18).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
(1) سير أعلام النبلاء للذهبي (15/229) طبعة مؤسسة الرسالة الطبعة : الثالثة ، 1405هـ / 1985م.
(2) سير أعلام النبلاء للذهبي (15/225) طبعة مؤسسة الرسالة الطبعة : الثالثة ، 1405هـ / 1985م.
(3) النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة لأبي المحاسن يوسف بن تغري (المتوفى: 874هـ): (3 / 268) طبعة وزارة الثقافة والإرشاد القومي، دار الكتب، مصر.
(4) معجم الأدباء (2/933) لشهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الرومي الحموي (المتوفى: 626هـ) دار الغرب الإسلامي، بيروت الطبعة: الأولى، 1414 هـ - 1993 م
(5) تاريخ الخط العربي وآدابه للكردي ص315.
(6) خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر لمحمد أمين بن فضل الله بن محب الدين بن محمد المحبي الحموي الأصل، الدمشقي (المتوفى: 1111هـ) الناشر: دار صادر - بيروت
(7) البداية والنهاية لابن كثير (11/220 - 221) دار إحياء التراث العربي الطبعة: الأولى
(8) المنتظم في تاريخ الملوك والأمم لابن الجوزي (6/281 - 282) دار صادر - بيروت الطبعة الأولى
(9) الأعلام للزركلي (6/273) دار العلم للملايين الطبعة: الخامسة عشر.
(10) انظر الوافي بالوفيات للصفدي (4/82) الناشر: دار إحياء التراث - بيروت عام النشر:1420هـ- 2000م
(11) انظر معجم الأدباء (6/2574) لياقوت الحموي دار الغرب الإسلامي، بيروت الطبعة: الأولى، 1414 هـ - 1993 م
(12) انظر ثمار القلوب: 210 - 212، المنتظم: 6 / 309 - 311، الكامل: 8 / 183 وما بعدها، وفيات الأعيان: 5 / 113 - 118، الفخري: 238 - 241، العبر: 2 / 211، الوافي بالوفيات: 4 / 109 - 111، مرآة الجنان: 2 / 291 - 294، البداية والنهاية: 11 / 195 - 196، النجوم الزاهرة: 3 / 268، شذرات الذهب: 2 / 310 - 312.
(13) البداية والنهاية لابن كثير (11/205 - 206) دار إحياء التراث العربي الطبعة: الأولى.
(14) المستطرف في كل فن مستظرف (2/102)، لشهاب الدين محمد بن أحمد أبي الفتح الأبشيهي، دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية.
(15) وفيات الأعيان (5/115)، لابن خلكان البرمكي دار صادر - بيروت الطبعة الأولى.
(16) انظر الوافي بالوفيات ترجمة (عميد الدولة الْوَزير) (13/19)، دار إحياء التراث - بيروت
(17) الوافي بالوفيات للصفدي (13/19)
(18) الكامل في التاريخ لعز الدين ابن الأثير (7/72) دار الكتاب العربي، بيروت - لبنان الطبعة: الأولى.

المصدر اهل الحديث



ـــــــــــــــــــــــــــــ
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " 100010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منـصـورة
عضو برونزي
عضو برونزي


أعلام الدول : الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Iocan111
انثى
عدد الرسائل : 263
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Empty
مُساهمةموضوع: رد: الوزير محمد بن مقلة " الخطاط العربي "   الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالخميس فبراير 05, 2015 10:02 pm

بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء
وحفظك وأنار دربك وسدد للخير خطاك
أشتقنا لمثل هذه الأطروحات القيمة
دام نبض قلمك وإختيارك المميز
تحيتي وشكري الخالص لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوزير محمد بن مقلة " الخطاط العربي "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى العام ::  الأحداث و الشخصيات التاريخية :: الشخصيات التاريخية-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» تهنئة للزميل البرج أحمد
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالأحد يوليو 14, 2019 5:46 pm من طرف أدمن

» تهنئة للزميل جديد عبد الحميد
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالأحد يونيو 23, 2019 8:28 pm من طرف أدمن

» تعزية للاستاذ دوادي عمر
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالإثنين يونيو 17, 2019 8:04 pm من طرف أدمن

» تعزية للاستاذة عمير خديخة
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالثلاثاء مايو 21, 2019 2:21 pm من طرف أدمن

» تعزية للاستاذة حروزي زبيدة
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالإثنين مايو 20, 2019 2:08 pm من طرف أدمن

» تهنئة للاستاذ البرج ابراهيم
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالثلاثاء أبريل 23, 2019 7:52 pm من طرف أدمن

» لماذا لا تصلى ؟ في الدنيا تفضل بالدخول
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالسبت مارس 23, 2019 11:24 am من طرف تامر مسعد

» نصيحة في صورة
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالسبت مارس 16, 2019 10:02 am من طرف أدمن

» لا تحكم على الناس ابدا من مظاهرهم
الوزير محمد بن مقلة  " الخطاط العربي " Emoticons_clockالسبت مارس 09, 2019 7:23 pm من طرف أدمن

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها