ثانوية الحاج علال بن بيتور
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') 33340510



 
الرئيسيةدخولالأحداثالتسجيلالمنشوراتبحـثالقرآن الكريمتولباررفع الفلاشس .و .جمكتبة الصوراليومية

شاطر
 

 سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3')

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لويزة
نائب المدير
نائب المدير
لويزة

احترام قوانين المنتدى : سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') 111010
أعلام الدول : سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Iocan111
انثى
عدد الرسائل : 4067
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Empty
مُساهمةموضوع: سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3')   سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالسبت مايو 31, 2014 10:56 am

[size=24][size=24]شارلكان أو شارل الخامس
هذا الخبيث شارلكان استطاع ان يبسط نفوذه على إسبانيا والبرتغال وألمانيا والنمسا وهولندا - وأسس إمبراطورية ضخمة وقوية جدا - وكان هذا الخبيث يحاول أن يفرض سيطرته على المجر لتكون حاجزا له ضد الدولة العثمانية والمسلمين .. !
فانتبه لذلك السلطان سليمان - وعلم خطورة سيطرة شارلكان على المجر - وما يترتب عليه من أوضاع خطيرة للمسلمين في أوروبا الوسطى !!
وهنا ظهر جانب آخر وخيانة خلدها التاريخ لأحفاد بن سبأ الملاعين - وهي الدولة الصفوية الرافضية الخبيثة !!


اتفقت الدولة الصفوية مع المجر ضد الدولة العثمانية - وعندما علم السلطان سليمان بهذا الأمر استشاط غضباً - وبدأ في التحرك لغزو المجر وضمها للدولة العثمانية الإسلامية - وأراد ان تكون تلك المعركة شرسة وعنيفة ليلقن الأوروبين درسا وخصوصا شارلكان حتى يصرف أبصاره عن المسلمين !!
وبالفعل خرج السلطان سليمان القانوني من عاصمة الخلافة وحاضرة الدنيا اسلامبول "اسطنبول" فى 11 رجب عام 932هـ - 23 ابريل 1526م - على رأس جيش عرمرم من المجاهدين قوامه 100.000 ألف مقاتل مزودين بـ 300 مدفع عثمانى عملاق ومعهم 800 سفينة بحرية لتسهيل تحرك المسلمين بين الأنهار - ووصل السلطان الى بلغراد المسلمة ومكث هناك يستقبل التهاني بعيد الفطر - ثم تحرك رحمه الله حتى وصل الى نهر طونة "الدانوب" وأمر بتشيد جسر يعبر عليه المسلمون - وبالفعل تم تشييد الجسر في مدة زمنية قليلة - وظل عبور الجيش الإسلاميعليه لمدة 4 أيام - وهنا أمر السلطان سليمان أمرا عجيبا !!
أمر السلطان سليمان رحمه الله بهدم الجسر !!!
يقول صاحب كتاب (أخبار الدول وآثار الأول) معلقا على هذا الأمر : " ثم أمر السلطان برفع الجسر فرُفع - فبقى المسلمون فى بلاد الكفار - وذلك لشهامته وقوة عزيمته - وقطع أطماع العسكر من الفرار الى بلادهم ... " أ.هـ
الله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين ...
وفي أثناء مسير السلطان سليمان رحمه الله افتتح عدة قلاع تقع على نهر الدانوب ولها أهمية حربية كبيرة - ثم يواصل السلطان سليمان القانوني تقدمه حتى وصل الى وادي موهاكس في 20 ذى القعدة عام 932هـ - 28 أغسطس عام 1526م - وبات السلطان والجنود ليلتهم في الدعاء والتهليل والتكبير - وتضرع السلطان سليمان الى الله سبحانه وتعالى وسأله النصر - وكان يمر بين صفوف الجند فيخطب فيهم عن الجهاد وعن فضل الشهادة - وفى اليوم الثاني - وبعد ما صلى السلطان صلاة الفجر دخل بين الجنود وحمسهم وكان مما قال لهم : وكأني برسول الله ينظر اليكم الآن !! ...
فلم يتمالك احد من الجند دموعه - وبكى السلطان وبكى كل من حضر ....
انظروا يا إخوة - على مثل هؤلاء ينزل النصر ورب الكعبة .. وااااااااه يا أيام العزة !!
أما على الجانب الآخر - عندما علم ملك المجر لايوش "لويس" الثانى بقدوم المسلمين اليه - فأعدّ جيشا جرارا واستعان ملوك أوروبا فأمدته ألمانيا بـ 38000 ألفا من خيرة الفرسان لديها - فوصل عدد جيوش الكفار الى 200.000 ألف مقاتل ... - وبات الكفار ليلتهم في سهل موهاكس ومعهم القساوسة والرهبان يحثونهم على قتال المسلمين وأتوا بالصلبان يرفعونها أمام الجند ..


لويس الثانى ملك المجر


وعند الصباح صُفّت الصفوف وبرز الشجعان - وكان السلطان سليمان وضع خطة مع أركان الجيش وهي :
ان يصطف جيش المسلمين فى ثلاثة صفوف - وأن يكون السلطان ومن معه من الإنكشارية فى الصف الثالث ومن ورائهم مدافع المسلمين - حتى اذا بدأ القتال يتقهقر الصفوف الأولى من المسلمين ويتراجعوا خلف السلطان ومن معه من الإنكشارية - وبالتالي سيفسح المجال للمدافع ان تحصد الكافرين حصدا !!
وبالفعل التزم المسلمون بالخطة - وظل المسلمون واقفون فى أرض المعركة على الهيئة التى أمرهم بها السلطان وقادة الجيش - وطال انتظار الفريقين - حتى بدأ الملك لويس الثانى فى الانقضاض على المسلمين وقت العصر ...
وبدأ القتال - ووالله كان القتال فى شدته وضراوته يشبه معاركنا الحديثة فى شدتها وضرواتها مع اختلاف نوع السلاح المسخدم !!
والتزم المسلمون بالخطة وتراجعوا الى الوراء - فسارع الكفار خلفهم وظنّوا ان النصر سيكون حليفهم - وتقدم الكفار حتى وصلوا الى المكان الذى يقف فيه السلطان - وحاولوا قتل السلطان وبالفعل أصابوه فى صدره بسهم إلا أن السهم لم ينفذ الى صدره ولله الحمد - والتحم الفريقين وذهب ثلاثة من شجعان المجر الى السلطان سليمان - إلا أنه قتلهم ولله الحمد - وكان مشهورا بالشجاعة رحمه الله
وهنا أعطى السلطان الأمر بإطلاق المدافع !!!
الى الآن يروي المؤرخين الأوروبين هذه المعركة بشيىء من الذهول - وعندما يصلون الى هذه النقطة يصيبهم الدهشة والعجب !!
يا أخوة يُروى ان مدافع المسلمين أُطلقت بسرعة ومهارة فائقة للغاية وكأن المسلمين استعانوا بالجن فى هذا الأمر - ولا عجب أن يكون هذا حال من استعان بالله واستمد قوته من الله !!!
كان إطلاق المدافع بصورة سريعة جدا وبدقة كبيرة - مما أصاب الجيش المجري بحالة من الذهول والهلع والرعب - فولوا أدبارهم - والمسلمون ورائهم يركبون أذنابهم ويضعوا سيفهم فيهم كما أرادوا ...
وفرّ المجريون المعروفين ببسالتهم وضراورتهم أمام طلقات المسلمين وسيوفهم - وفرّ ملكهم لويس الثانى - بل أنه غرق أثناء فراره ومات !!
وانتصر المسلمون انتصارا لم يُسمع بمثله فى أقطار الدنيا - وكان نصراً مؤزرا ولله الحمد والمنة ..
والعجيب يا إخوة الآتى :
أن مدة المعركة كانت ساعة ونصف فقط !!
وكان قتلى المسلمين لم يتجاوز 150 شهيد – نحسبهم كذلك ان شاء الله
وعدد ما أسر المسلمين من الكفار 25000 ألفاً - والباقى 175000 ألفاً ما بين قتيل وجريح !!!
بعد هذه المعركة أصبح الجيش المجري فى ذمة التاريخ وسقطت إمبراطورية المجر التي دامت قرابة 6 قرون (637 سنة ) - وانتفضت النصرانية من أقصاها الى أقصاها ...

وكانت هذه المعركة هي أسوأ هزيمة للنصارى في أوروبا قاطبةً بعد سقوط القسطنطينية وهزيمتهم فى ************وبوليس ايام بايزيد الأول ..
الله أكبر والعزة لله
صلى السلطان صلاة المغرب مع الجنود فى أرض المعركة - ثم واصل مسيره الى عاصمة المجر وهى مدينة "بودا" فدخلها بدون اي مقاومة تذكر في 3 من ذي الحجة 932هـ - 10 من سبتمبر 1526م- ومكث فيها 13 يوما - واستقبل التهاني بعيد الأضحى المبارك فى سراى الملك هناك - فكان العيد عيدين - عيد فتح المجر وعيد الأضحى - فلله الحمد والمنة ...
وبعد هذه المعركة تبدلت حسابات أوروبا - وتغيرت خريطة المنطقة - وما اجترىء أحد من نصارى أوروبا ان يقوم بأى عمل ضد المسلمين بعد هذه المعركة الفاصلة فى تاريخ أوروبا ...

جهاد السلطان سليمان ضد الروافض والدولة الصفوية :
قاد السلطان سليمان القانوني ثلاث حملات حربية ضخمة ضد الدولة الصفوية التي ارتكبت مجازر في أهل السنة في فارس والعراق !!
ولكم أن تعلموا ان الروافض نبشوا قبر الإمام أبى حنيفة - ودفنوا في تربته جثة كلب أسود - ونُودي فى الشوارع ان من أراد ان يقضي حاجته ان يقضيها فى قبر ابى حنيفة !!!
الى هذا الحد من التعصب والبغض لأهل السنة !!
بل أنهم تحالفوا مع الصليبيين في جزيرة رودس تارة ومع دولة المجر والنصارى تارة ضد الدولة العثمانية - ليسقطوا تلك الدولة التى ترفع راية الدفاع عن الإسلام والدفاع عن مذهب أهل السنة والجماعة !!
ويوجد مثل دارج فى أوروبا أيامها : لولا الشاه ، لوصلت العثمانية إلى الراين ...
بمعنى لولا تعاون الروافض في الدولة الصفوية مع الصليبين النصارى بأوروبا - لاستطاع المسلمون العثمانيون ان يصلوا الى نهر الراين فى المانيا ولاستطاع المسلمون اجتياح أوروبا الغربية كلها - ولربما أعادوا الأندلس مرة أخرى !!
وقد أفتى علماء الدولة العثمانية بضرورة قتال الروافض - بالفعل يخرج السلطان سليمان القانوني على رأس حملة عسكرية من المجاهدين لقتال الروافض من الدولة الصفوية ....
وكانت أول الحملات عام 941هـ واستطاع ان يدخل العراق فاتحا ودخل بغداد وطرد منها الروافض وأسقط مذهبم الخبيث ونفى علماؤهم وطهر بغداد من آثارهم - واتجه السلطان سليمان الى قبر الإمام ابى حنيفة فغضب علي ما رآه هناك من النجاسات - فأمر بتطهير التربة وبنى فوقها قبة !!
ثم كانت حملته الثانية عام 955هـ والتي استطاع ان يهزم الروافض - ودخل عاصمة ملكهم "تبريز" وفرّ شاه طاهمسب من أمامه وتوغل فى بلاد أذريبجان - فلم يستطع السلطان سليمان ان يتعقبه لوعورة الطريق ولتساقط الثليج - واكتفى بدخول عاصمة الدولة الصفوية ...
وكانت الحملة الثالثة والأخيرة عام 962هـ واستطاع ان يخلص أذريبجيان وإقليم القفقاس "القوقاز" وشرق الأناضول من الروافض نهائيا - وبهذه الحملات استطاع السلطان سليمان ان يدرء عن المسلمين خطورة النفوذ الشيعي تحت زعامة الدولة الصفوية الرافضية النجسة ..



المسلمون يدخلون إقليم أذريبيجان ويخلصونه من الروافض
انظروا يا إخوتي - لولا أن منّ الله علينا بهذا السلطان الجليل لتغلغل المد الشيعى فى الدولة العثمانية بأكملها ولدخل الروافض مصر والشام مرة أخرى ...
فجزى الله خيرا السلطان سليمان ونسأل الله تعالى ان يتقبل جهاده ..


معركة "بروزة" البحرية الخالدة .. ( 4 جمادى الأولى 945هـ - 28 سبتمبر 1538 ):
قليلا ما نسمع عن المعارك البحرية الإسلامية - ولا نتذكر إلا معركة ذات الصواري او معارك المسلمين فى العصور الأولى !!
أولى المسلمين عناية فائقة بصناعة السفن وبناء اسطول اسلامي قوي لصد هجمات النصارى في البحر المتوسط - ولصد هجمات الفايكنج أو المجوس كما كان يسميهم المسلمون فى الأندلس ..
وكانت الدولة العثمانية تهتم جدا ببناء قوة بحرية عسكرية ضخمة لصد هجمات النصارى فى البحر المتوسط ..
فاهتم السلطان سليمان القانوني بالبحرية الإسلامية - وأولى قيادتها لرجل من المجاهدين - هو أفضل من جاهد فى البحر من المسلمين فى التاريخ الإسلامى !!
تُرى هل يعلم المسلمون عنه شيئا !!
تُرى هل سمع المسلمون عن المجاهد البطل المسلم (خير الدين بربروس) !!
نعم هو خير الدين بربروس - وأطلق عليه الأوروبين لقب (باربروسا) أى "ذو اللحية الحمراء" - كان هذا البطل وبالا على النصارى فى العالم كله قاطبةً - حتى ان سكان السواحل الأوروبية فى إيطاليا أو اسبانيا عندما يريدون إسكات أطفالهم يقولون : اسكت وإلا جئنا لك ببربروسا خير الدين !!
كان ذعرا للنصارى على السواحل المطلة على البحر المتوسط ..
المجاهد البحرى خير الدين بربروس ... يصفه الأوروبين بالقرصان !!
وُلد خير الدين بربروس رحمه الله فى جزيرة لسبوس باليونان المسلمة عام 857هـ - ونشأ خير الدين على البحرية وشارك مع أخوه فى قيادة سفن للمجاهدين المتطوعين لصد هجمات الأسبان عن الجزائر والمغرب وإنقاذ مسلمي الأندلس من الهلاك ...
وذاع صيت "عُرّوج" أخو خير الدين وكان مصدر قلق للنصارى في البحر المتوسط ولنصارى جزيرة رودس - وفي أحد المعارك قُتل "عُرّوج" فى أحد معاركه ضد الأسبان الصليبين عام 924هـ عن عمر يناهز الخمسين سنة واحتل الأسبان مدينة تلمسان بالجزائر - وتولى خير الدين رحمه الله قيادة اسطول المجاهدين واستبشر المسلمين به خيرا ...
وقاد حملات حربية رائعة ضد النصارى على السواحل الاسبانية والإيطالية وحرر مدينة تونس وتلمسان وغيرها من مدن السواحل الإسلامية التى احتلها النصارى !!
سفن المسلمين تفرض سيادتها فى البحر المتوسط ...
وفى عام 925هـ استطاع خير الدين بربروس ان ينتقم لأخية من الأسبان انتقاما بالغا دمّر فيه سفن النصارى وأسر منهم عددا امام سواحل الجزائر - وفى عام 935هـ استطاع خير الدين بربروس ان يدمّر معقل الصخرة بالجزائر وحاميته الأسبانية - وفى عام 936هـ انتصر خير الدين على الأسبان أمام جزر الباليثار - وفي عام 937هـ استطاع ان يهزم النصارى بقيادة قائدهم المغوار أندريا دوريا هزيمة ساحقة فى شرشال ...
وكان خير الدين رحمه الله كلما خرج من معركة دخل معركة أخرى مع النصارى وفي إحدى معاركه لصد هجمات الأسبان على الجزائر قال ( أن من كان يؤمن بالله ورسوله - ويريد الجنة فى الآخرة - فعليه ان ينضم الى جيشه بكل سرعة - وذلك لمهاجمة وهران والمرسى الكبير )
وأصبح خير الدين بربروس مصدر رعب وهلع للنصارى على السواحل - حتى ان خير الدين رحمه الله أخذ 36 سفينة فقط واتجه بها الى الساحل الغربي للأندلس ولم تستطع الأساطيل الأسبانية او اي اسطول نصراني آخر ان يتدخل خوفا من خير الدين رحمه الله ..
واستطاع خير الدين بربروس ان ينقذ 70.000 ألفا من مسلمي الأندلس الذي نزل عليهم جام غضب شارلكان بعد خسائره أمام خير الدين بربروس وسليمان القانوني في موهاكس !!!
وكان خير الدين يكمن في السواحل الغربية للسفن القادمة من الأمريكتين محملة بالذهب والأموال - فكان يتصدى لها ويأخذ كل ما فيها من ذهب وأموال ويعطيها للمسلمين حتى تقوى بها شوكتهم ضد الأسبان ..
الله أكبر والعزة لله ...
رحمك الله يا خير الدين وأسكنك فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ...
اللهم إنا نشهد بجهاد خير الدين ضد المشركين والنصارى فاغفر له وارحمه .....آمين آمين آمين


كيف يُعقل ان يجهل شباب المسلمين سيرة هذا البطل !!!

هنا جنّ جنون النصارى وحتى البابا بولس الثالث فى روما !! - وسمّوا أعمال خير الدين بربروس بالقرصنة ... وللأسف الشديد مازالت الكتابات عن خير الدين بربروس تصفه بالقرصان خير الدين - حتى المؤلفون من العرب والمسلمين مازالوا يسمّون خير الدين بالقرصان ولا حول ولا قوة الا بالله .. وهنا انتهز السلطان سليمان الفرصة وكتب لخير الدين يستدعيه بصفته خليفة المسلمين ..
فاتجهت أنظار الدولة العثمانية الى جهاد هذا البطل وأرادت ان تكافئه وان تعينه رسمياً ضمن أسطولها البحرى - ليُصبغ جهاده ضد النصارى صبغة رسمية وشرعية - وحتى يعلم الجميع ان الدولة العثمانية هى حامية الدول الإسلامية فى أى مكان - حتى ولو لم تكن تتبع السيادة العثمانية ..
وأكبر دليل على هذا ما فعله السلطان سليمان من إرسال أسطول بحرى بقيادة سليمان باشا الى الهند لصد هجمات البرتغاليين - وأرسل كذلك أسطوله الى البحر الأحمر وعدن لصد هجمات البرتغاليين الذين زاد خطرهم جدا ..
وفى عام 939هـ - 1533 م عيّن السلطان سليمان القانونى المجاهد البطل خير الدين بربروس أميرا للبحر أو قبودان البحر بمعنى أنه أصبح منذ الآن قائد عام الأسطول الإسلامى ...
واستقبل السلطان سليمان القانونى في اسطنوبل خير الدين بروبرس استقبال الملوك وكان فرحا جدا بقدومه ..
نزل هذا الخبر على النصارى فى أوروبا كالصاعقة وذُهل أمراء أوروبا وجُن جنونهم ولو رأيتهم كأنهم سكارى وما هم بسكارى !!
وهنا قام خير الدين بربروس بأعباء المنصب الجديد كوزير البحرية وقائد عام الأسطول الإسلامي العثماني - فظلّ فى جهاده فى البحر المتوسط حتى فرض سيطرة المسلمين تماما من أول اسبانيا الى البلقان ولم يكن فى البحر المتوسط كله أي قوة بحرية تضاهي قوة المسلمين إلا قوة هذا القائد النصراني الصليبي الخبيث الشهير جدا فى أوروبا وهو (أندريا دوريا) الذى ذاق طعم الذل على يدي خير الدين رحمه الله ...


أندريا دوريا ... أشهر قائد بحرى عرفته أوروبا فى القرون الوسطى
وهنا انتفض البابا فى روما بولس الثالث وعلم خطورة هذا البطل المجاهد - وأصبح خطرا يهدد النصارى في البحر - كما ان السلطان سليمان خطرا يهدد النصارى على البر ..
فاجتمع البابا بولس الثالث مع ملوك وأمراء أوروبا - وأعلن حربا صليبية جديدة ...
ولكن هذه المرة الحرب الصليبية لن تكون على البر ضد السلطان سليمان لأنهم بعد خسارتهم فى موهاكس ما تجرأوا ان يعلنوا الحرب على المسلمين لحين من الدهر ... إنما الحرب الصليبة ضد قوة المسلمين البحرية : ضد خير الدين بربروس - ورٌفع الصليب واجتمع الأمراء ووافقوا على الحرب ...
ففى عام 945هـ اجتمع على المسلمين فى البحر أكثر من 600 سفينة حربية للنصارى من كافة دول أوروبا ( أسبانيا - النمسا - البندقية - جّنوة - فرسان القديس يوحنّا ....) عليها 60.000 ألف صليبى - ويقود الأسطول القائد النجس الصليبى الملعون أندريا دوريا ..
وكان عدد أسطول المسلمين 122 سفينة فقط عليها 20.000 ألف مسلم !! يقودهم خير الدين بربروس رحمه الله - وفى يوم 4 جمادى الأولى 945هـ - 28 سبتمبر 1538 وأمام سواحل مدينة "بروزة" او "بريفيزا" غربى اليونان - دارت أعنف معارك المسلمين البحرية ...
هذه المعركة الى الآن يتذكرها النصارى فى أوروبا بالألم والحسرة والضيق ...
والتقى الفريقان - ووضع خير الدين بربروس خطة حربية رائعة كالعادة - وبدأت المعركة وحمى الوطيس واحترقت السفن وارتفع دخان المدافع الى عنان السماء ...
وضع خير الدين بربروس أسطوله على شكل هلال، وعيَّن على رأس جناحه الأيمن القائد المجاهد صالحرئيس. وعلى رأس جناحه الأيسر سيدي علي رئيس. وقاد خير الدين الجناح الأيسر بنفسه،وأمر القائد الفذ المجاهد طورغود بأن يقود احتياطى الأسطول ويبقى في الخلف. واستعمل خير الدين بربروسعنصر المباغتة، ولم يكن أسطول الصليبيين مستعدّا ؛ مما أدى إلى اختلال نظامه؛ فمالبث أن تفرق، وهرب قائده أندريا دوريا؛ نجاة بحياته. ولم تستمر المعركة أكثر من خمسساعات تمكَّن فى نهايتها "خير الدين" من حسم المعركة لصالحه، وصارت العزة والسيادة للعثمانيين فى البحر المتوسط.

شكل المعركة والخطة التى وضعها خير الدين - خلدها له التاريخ

وانتهت المعركة : معركة بروزة "بريفيزا" البحرية بالانتصار الساحق للمسلمين وهزيمة مخزية للمشركين فلله الحمد والمنة ..
واستولى المسلمون على أكثر من 36 سفينة وأسروا حوالى 3000 أسير - وغرق واحترق للكفار 123 سفينة !!
نزل خبر انتصار المسلمين على النصارى فى روما وأوروبا كالصاعقة على مسامعهم - فأُخرسوا من هول الخبر !!
وبهذا الانتصار فرضت الدولة العثمانية قوتها وسيطرتها على كل البحر المتوسط ولم ينازعها أحد ولله الحمد والمنة ..
انتصار المسلمين فى معركة بريفيزا البحرية
ولعلى ان شاء الله أقوم بكتابة نبذة عن خير الدين بربروس فى موضوع مستقل ان شاء الله ...
[/size][/size]



ـــــــــــــــــــــــــــــ
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') 0311_md_13150330141
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') 8PG2k-5oNc_270442017
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ممدوح السروى
نائب المدير
نائب المدير


احترام قوانين المنتدى : سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') 111010
أعلام الدول : سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Aon1010
ذكر
عدد الرسائل : 1375
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Empty
مُساهمةموضوع: رد: سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3')   سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالسبت مايو 31, 2014 8:32 pm





موضوع رآئع ومفيد
سلمت يدآگ على روعة طرحگ
پآرگ آلله فيگ
تقپل مرورى وتحيآتى





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3')
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى العام ::  الأحداث و الشخصيات التاريخية :: الشخصيات التاريخية-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» تهنئة للزميل البرج أحمد
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالأحد يوليو 14, 2019 5:46 pm من طرف أدمن

» تهنئة للزميل جديد عبد الحميد
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالأحد يونيو 23, 2019 8:28 pm من طرف أدمن

» تعزية للاستاذ دوادي عمر
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالإثنين يونيو 17, 2019 8:04 pm من طرف أدمن

» تعزية للاستاذة عمير خديخة
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالثلاثاء مايو 21, 2019 2:21 pm من طرف أدمن

» تعزية للاستاذة حروزي زبيدة
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالإثنين مايو 20, 2019 2:08 pm من طرف أدمن

» تهنئة للاستاذ البرج ابراهيم
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالثلاثاء أبريل 23, 2019 7:52 pm من طرف أدمن

» لماذا لا تصلى ؟ في الدنيا تفضل بالدخول
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالسبت مارس 23, 2019 11:24 am من طرف تامر مسعد

» نصيحة في صورة
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالسبت مارس 16, 2019 10:02 am من طرف أدمن

» لا تحكم على الناس ابدا من مظاهرهم
سليمان القانوني أو السلطان المفترى عليه (ج 3') Emoticons_clockالسبت مارس 09, 2019 7:23 pm من طرف أدمن

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها