ثانوية الحاج علال بن بيتور



 
الرئيسيةدخولالتسجيلبحـثالقرآن الكريمتولباررفع الفلاشس .و .جمكتبة الصوراليومية

شاطر | 
 

 شهوة البطن أعظم الشهوات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
GeeGee
المشرف العام


احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
انثى
عدد الرسائل : 1169
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 27/07/2011

مُساهمةموضوع: شهوة البطن أعظم الشهوات   الجمعة أبريل 18, 2014 12:30 am

إذا أراد الله أن يرتقى بعبد إلى المقامات العلية وفقه لجهاد نفسه لأنها أشد أعدائه وجهادها هو الجهاد الأكبر، ولما كان أعظم شهوة تتسلط بها النفس على المرء هي شهوة البطن وشهوة الفرج، وشهوة البطن هي أعظم هذه الشهوات جميعا لأن امتلاء المعدة بالطعام هو الذي يؤدى إلى فضول النظر والكلام والمشي والجماع وغير ذلك من أنواع الحركات المؤذية

كانت عناية الشريعة بتجنّب الحرام المحقّق أولا، ثم بالورع في الشبهات المظنونة ثانيا، ثم بعدم ملء البطن بالطعام والشراب ثالثا، ثم بمراعاة النوايا الصالحة قبل كل عمل رابعا، حتى يترقى العبد في المقامات السامية والمنازل العالية والأحوال الراقية عند الله

ومن هنا نجد عناية الصالحين بهذا الأصل الأعظم من الجهاد يحدوهم إلى ذلك قوله صلى الله عليه وسلم {مَا مَلأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ. حَسْبُ الآدَمِيِّ لُقَيْمَاتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ}[1]

أي يتناول من الطعام ما به تنشط الجوارح إلى الطاعات، ويتفرغ القلب إلى المناجاة، ويتهيئ اللسان للتلاوة والذكر، والعين للسهر، ولذلك قالإبراهيم بن آدهم رضي الله عنه : "للقمة تتركها من عشائك مجاهدة لنفسك خير لك من قيام ليلة"، وقال أيضا : "أطب مطعمك ولا تبال ما فاتك من قيام الليل وصيام النهار"

فإذا أحكم العبد هذا الأساس وتحرّى الورع التام في مطعمه ومشربه وملبسه أراه الله تعالى من الآيات والبشريات ما به تقر ّ عينه، ويطمئن قلبه 

وذلك مثل الحارس المحاسبي رضي الله عنه الذي مات أبوه وترك ثلاثمائة ألف درهم فما أخذ منها شيئا تورّعا وقال : إن أبى كان يقول بالقدر وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم {لا يَتَوَارَثُ أَهْلُ مِلَّتَيْنِ}[2] 

فأكرمه الله ببركة هذا الورع فكان لا يمد يده إلى طعام فيه شبهة إلا وضرب عرق على إصبعه، فيعلم أن هذا الطعام به شبهة فلا يأكله ولذا لما اختبر رجل أحد العارفين فدعاه إلى طعام، وقدّم له دجاجة مخنوقة، نظر إليه ثم انتفض وقام وهو يقول : إذا كان الحارس المحاسبي كان له عرق ينفض، فأنا كلى عروق تنفض .

وهذا ابن القاسم تلميذ الإمام مالك رضي الله عنه ترك له أبوه مالا كثيرا فأبى أن يأخذه وقال : إن أبى كان تاجرا، وكان لا يحسن العلم فربما دخل عليه ربا وهو لا يشعر، أكرمه الله بسبب ذلك، بأن جعل على يديه حفظ مذهب الإمام مالك ونشره، حتى أنه لا ينسب إلا غيره من المسائل في المذهب إلا أقل القليل

وبالجملة فإن من يتمسك بهذا الأصل يفيض الله عليه من عنده كرامات كثيرة منها: أن يحفظ عليه طعامه وشرابه ولباسه بعلامات يلقيها الله تعالى له إما في نفس الشيء: كأبي يزيد البسطامى مادامت أمه حاملة به لا تمتد يدها إلى طعام حرام

ومنهم من ينادى ويقال له : تورّع ، ومنهم من يأخذه الغثيان ، ومنهم من يصير الطعام أمامه رصاصاً ، ومنهم من يرى عليه سوادا ، ومنهم من يراه خنزيرا ، ومنهم من يشم منه رائحة كريهة ، إلى غيرها من العلامات التي خص الله بها أولياءه وأصفياءه 

أن يكرمه الله بالميراث النبوي في تكثير الطعام فيشبع من الطعام القليل الرهط الكثير: كما حكي عن بعضهم أنه جاءه إخوان وكان عنده ما يقوم برجل واحد خاصة فكسر الخبز وغطّاه بالمنديل وجعل الإخوان يأكلون من تحت المنديل حتى أكلوا عن آخرهم وبقى الخبز كما كان والأخبار في هذا الباب كثيرة 

ومن كرامات هذا المقام أيضا أن ينقلب اللون الواحد الذي في الإناء ألوانا من الطعام في حاسة الآكل إن اشتهاه بعض الحاضرين.

ومن كرامات هذا المقام أيضا يأتي لصاحب هذا المقام الجن أو الملك بغذائه من طعامه وشرابه ولباسه 

ومن مواهب هذا المقام أيضا أن يتحول له الماء الزعاف والأجاج عذبا فراتا 

ومن منن هذا المقام أيضا أن يأكل صاحبه طعاما وله أخ في الله غائبا، فيشبع الأخ الغائب في موضعه، ويجد ذلك الطعام بعينه وكأنه أكله 

وأعظم منازل هذا المقام أن يرتقى إلى الغذاء الرُوحَاني الذي به بقاء النفس، ويغنى عن هذا الغذاء الجسماني، فلا يزال من العالم الأدنى يرتقى في أطوار العالم أغذية وحياة حتى ينتهي إلى الغذاء الأول الذي هو غذاء الأغذية وهى الذات المطلقة فيتحقق بالإرث المحمدي {إنِّي أَبِيت عِنْدَ رَبِّي يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِي}[3] 

ووراء ما ذكرناه أمورا غريبة، وأحوالا عجيبة تحدث من الله لأهل الورع، أو على أيدي أهل الورع أضربنا عدم ذكرها لعلو شأنها، وسمّو إدراكها لغير أهلها، وفيما ذكرناه كفاية للمستبصر، وزادا للمقصّر، وقد اقتصدنا في ذكر الأمثلة من حكايات الصالحين حتى لا يطول البحث فيفضى إلى الملالة، وحسبنا في ذلك قول الله {يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} البقرة105



منقول من كتاب [مائدة المسلم بين الدين والعلم]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أدمن
Admin
Admin


احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
ذكر
عدد الرسائل : 6315
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: شهوة البطن أعظم الشهوات   الإثنين مايو 12, 2014 4:19 pm






ـــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أدمن
Admin
Admin


احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
ذكر
عدد الرسائل : 6315
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: شهوة البطن أعظم الشهوات   الإثنين مايو 12, 2014 4:19 pm






ـــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GeeGee
المشرف العام


احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
انثى
عدد الرسائل : 1169
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 27/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: شهوة البطن أعظم الشهوات   الجمعة مايو 16, 2014 11:23 am

كل الشكر لكـم ولهذا المرور الجميل
الله يعطيكـم العافيه يارب
خالص مودتى لكـم
وتقبلوا ودى وإحترامى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهوة البطن أعظم الشهوات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى العام ::  المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» تعزية لزميلنا عزاوي عبد الحميد
اليوم في 6:57 pm من طرف أدمن

» صمم مخطط منطقي بنفسك
اليوم في 12:19 pm من طرف أدمن

» التحويل بين النظامين العشري والثنائي مع الشرح
الأحد ديسمبر 04, 2016 8:00 pm من طرف أدمن

» التحويل بين أنظمة العد
الأحد ديسمبر 04, 2016 7:57 pm من طرف أدمن

» نصيحة في صورة
الأحد ديسمبر 04, 2016 6:01 pm من طرف أدمن

» حكم مصورة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 5:31 pm من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا دربالي عبد الحفيظ
الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:46 pm من طرف أدمن

» برمجة الميكرومراقب 16F84
الجمعة ديسمبر 02, 2016 8:40 am من طرف أدمن

» تعزية لزميلنا كديد عيسى
الأحد نوفمبر 27, 2016 4:12 pm من طرف أدمن

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها