ثانوية الحاج علال بن بيتور



 
الرئيسيةدخولالأحداثالتسجيلالمنشوراتبحـثالقرآن الكريمتولباررفع الفلاشس .و .جمكتبة الصوراليومية

شاطر | 
 

 رمضان شهر الصدقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن المغرب البار
المشرف العام
avatar

احترام قوانين المنتدى :
أعلام الدول :
ذكر
عدد الرسائل : 2749
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 14/10/2011

مُساهمةموضوع: رمضان شهر الصدقات   الأربعاء يوليو 17, 2013 4:26 pm








كان صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في  رمضان حين يلقاه جبريل ، وكان يلقاه كل ليلة فيدارسه القرآن ، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة كما في الصحيحين .


وما أحوجنا إلى أن نتلمس هديه وأخلاقه في كل وقت وفي هذا الشهر على وجه الخصوص ، ومن أعظم معالم سيرته وهديه صلى الله عليه وسلم الجود والكرم والسخاء ، فقد كان جوده بجميع أنواع الجود من بذل العلم والمال والنفس لله تعالى ، يقول أنس رضي الله عنه : ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئا إلا أعطاه ، جاءه رجل فأعطاه غنماً بين جبلين ، فرجع إلى قومه فقال : يا قوم أسلموا فإن محمداً يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة . رواه مسلم ، وكان الرجل يسلم ما يريد إلا الدنيا فما يمسي حتى يكون الإسلام أحب إليه من الدنيا وما عليها ، قال صفوان بن أمية : لقد أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أعطاني وإنه لمن أبغض الناس إليّ ، فما برح يعطيني حتى إنه لأحب الناس إليّ ، أعطاه يوم حنين مائة النعم ثم مائة ثم مائة ونعماً ، فقال صفوان : أشهد ما طابت بهذا إلا نفس نبي .



ولما رجع عليه الصلاة من غزوة حنين تزاحم عليه الناس يسألونه حتى اضطروه إلى شجرة فخطفت رداءه ، فوقف النبي صلى الله عليه وسلم وقال : ( أعطوني ردائي لو كان لي عدد هذه العضاه نعما لقسمته بينكم ثم لا تجدوني بخيلا ولا كذوبا ولا جبانا ) أخرجاه في الصحيحين .

حتى إنه ربما سأله رجل ثوبه الذي عليه ، فيدخل بيته ويخرج وقد خلع الثوب ، فيعطيه السائل , وربما اشترى الشيء ودفع ثمنه ثم رده على بائعه .
هكذا كان رسولنا صلى الله عليه وسلم ، وهو غيض من فيض من فنون جوده عليه الصلاة والسلام التي لا تنحصر .

والصدقة في هذا الشهر شأنها أعظم وآكد ولها مزية على غيرها ، وذلك لشرف الزمان ومضاعفة أجر العامل فيه ، ولأن فيها إعانة للصائمين المحتاجين على طاعاتهم ، ولذلك استحق المعين لهم مثل أجرهم فمن فطر صائماً كان له مثل أجره ، ولأن الله عز وجل يجود على عباده في هذا الشهر بالرحمة والمغفرة ، فمن جاد على عباد الله جاد الله عليه بالعطاء والفضل ، والجزاء من جنس العمل ، والصوم لابد أن يقع فيه خلل أو نقص ، والصدقة تجبر النقص و الخلل ، ولهذا أوجب الله في آخر شهر رمضان زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو و الرفث ، ولأن هناك علاقة خاصة بين الصيام والصدقة فالجمع بينهما من موجبات الجنة ، قال صلى الله عليه وسلم : ( إن في الجنة غرفاً يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها ، قالوا: لمن هي يا رسول الله ؟ قال : لمن طيب الكلام وأطعم الطعام وأدام الصيام وصلى بالليل والناس نيام ) رواه أحمد .



ـــــــــــــــــــــــــــــ



احصل على اعتمدات لمنتداك مقابل مواضع وردود واعضاء
http://www.ahladalil.net/t32650-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان شهر الصدقات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحاج علال بن بيتور  ::  المنتدى العام ::  المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» حتى لا ننسى جرائم أمريكا
الخميس نوفمبر 16, 2017 7:13 pm من طرف أدمن

» الحياة جميلة
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 8:23 pm من طرف نور نينوى

» درر الحكم الجميلة
السبت أكتوبر 14, 2017 9:01 pm من طرف نور نينوى

» رحلة الكفاح
السبت أكتوبر 14, 2017 8:54 pm من طرف نور نينوى

» كاريكاتير اليوم
الإثنين أكتوبر 02, 2017 3:47 pm من طرف أدمن

» حلول كتاب الرياضيات المدرسي 2as (علوم تجريبية، تقني رياضي، رياضيات، آداب...الخ)
الأحد أكتوبر 01, 2017 2:45 pm من طرف Wissam

» الرجال مواقف
الأحد أكتوبر 01, 2017 10:20 am من طرف أدمن

» قصيدة *دوسي*
الأحد أكتوبر 01, 2017 9:38 am من طرف أدمن

» فرعون و الحكم العشر
الأربعاء سبتمبر 27, 2017 7:17 am من طرف أدمن

المواضيع المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي الادارة بل عن رأي كاتبها